منوعات

أبرز العوامل التي أسهمت في ضعف الدولة العثمانية

سنشرح في هذا المقال أهم العوامل التي ساهمت في ضعف الإمبراطورية العثمانية، وتجدر الإشارة إلى أنها تعتبر من أطول الدول الإسلامية عمراً في التاريخ، حيث استمر حكمها لأكثر من ستة قرون، و امتد نفوذها إلى أوروبا وآسيا وإفريقيا، واستمر حكمها بـ 36 جملة من الأسرة العثمانية. ظهرت الدولة عام 699 هـ، لكنها لم تستقبل الخلافة حتى عام 923 هـ، وتحولت من دولة إسلامية بسيطة إلى مقر الخلافة الإسلامية.

ما هي الخلافة العثمانية؟

نشأت الخلافة العثمانية بعد نهاية الحكم السلجوقي في النصف الثاني من القرن الثالث عشر الميلادي، عندما أدت الغزوات الإسلامية ضد البيزنطيين في آسيا الصغرى إلى ظهور مجموعة من الإمارات والإمارات الإسلامية في المنطقة. إحدى هذه المجتمعات الإسلامية حيث تمكنت من السيطرة على الأناضول والبلقان في أوروبا الشرقية والإمبراطورية العثمانية في غضون قرن.

هناك العديد من الروايات التي تتحدث عن ظهور الخلافة العثمانية، حيث تنص الرواية العربية التي قدمها المؤلف علي بن حسن السحالي على أن نسب العثمانيين تعود إلى القبائل التركمانية الرحل. عاشت هنا إحدى القبائل التركية التي فرت إلى الأناضول من الغزو المغولي لآسيا الوسطى تحت قيادة زعيمهم سليمان شاه، والد أرغر، الذي أنجب عثمان.

استمر حكم الخلافة العثمانية ستة قرون قبل انهيار الإمبراطورية العثمانية عام 1924 م، على يد مصطفى كمال أتاتورك الملقب بوالد الأتراك، الذي أعلن عن قيام الجمهورية التركية الحديثة كدستور مدني جديد. تم استبدال الدولة والدعوة للصلاة باللغتين التركية والعربية بالتركية كلغة رسمية للبلاد.

العوامل الرئيسية التي ساهمت في ضعف الدولة العثمانية

فيما يلي أهم العوامل التي ساهمت في ضعف الدولة العثمانية:

  • اكتساب المكانة العلمية: في نهاية الخلافة العثمانية توارثت المناصب العلمية، ورث الأبناء والإخوة والأقارب من التعليم والفتاوى والأئمة والقضاة حتى لو لم يكن هؤلاء الورثة مؤهلين لشغل مناصبهم.
  • رفض فتح باب الاجتهاد: تحولت مسألة فتح باب الاجتهاد في نهاية الخلافة العثمانية إلى اتهام خطير، ومما يثير الاهتمام أن إغلاق باب الاجتهاد يعني توقف الحياة عن النمو لأنها كذلك. محاصرون في أنماط لم تعد تناسبهم، وهذا يعني أن الحياة اللاحقة تترك هذه الأنماط لتظهر على الشريعة في نفس الوقت ؛ لأن الشريعة تفتقر إلى الاجتهاد وبالتالي لا يمكنها إطالة العمر معها.
  • انتشار الظلم في الإمبراطورية: إن وجود الظلم في أي نظام حكم عاجلاً أم آجلاً يهدد بموت الدولة ؛ انتشار الظلم في الدولة العثمانية ارتكب بعض الباشوات أفعالاً لا تتفق مع النظام العثماني، وسفك دماء، ونهب أموال، وهاجم شرف، واضطهد بعضهم أهل مصر والشام وأهل الحجاز.
  • غارقة في الرفاهية والشهوة: كانت الإمبراطورية العثمانية في أوجها وفي ذروة قوتها وعظمتها بعيدة عن هذا الانحراف فقط في نهاية حكمها الإمبراطوري كانت فاسدة ؛ من فقدها من أجل البقاء.
  • التنوع والانقسام: في العهد العثماني الأخير تعددت الطوائف وكل طائفة تلوم الأخرى وتطالب بحقها، ثم اختفى تأثير هذه الفئة في المجتمع وظهرت مجموعة جديدة تكرر نفس الأفعال. انقسمت الإمبراطورية بين قادة وسلاطين في نهاية عصرها، وتسبب الصراع بين الحكام في إضعاف السكان المحليين للدولة ثم انهيارها.

مساوئ الخلافة العثمانية

هناك العديد من الجوانب السلبية التي واجهتها الخلافة العثمانية والتي سيتم شرحها أدناه:

  • بإضعاف العرب وإهمالهم وعدم وضعهم في المناصب العليا.
  • إقرار حكم بالإرث ومخالفة للسنة النبوية.
  • أعطى السلطان سيادة مطلقة وسلطة غير محدودة.
  • أدى إعطاء الجيش أكثر من حقوقه إلى هيمنتهم واستبدادهم وتدخلهم في شؤون الحكومة.
  • لم تكن مهتمة بالنشر، واكتفت بأخذ الخراج من البلاد المحتلة وترك الناس في دولتهم الأيديولوجية والدينية.
  • عملت على زيادة الاضطرابات الاقتصادية والاجتماعية ؛ انتشر الفساد، ولم يعد السلاطين مهتمين بأي شيء سوى المتعة والشؤون الخاصة، وامتلأت الدولة بجواسيس ماليين فاسدين، وأهملت الإصلاحات، وقيّدت الحريات.

في هذا المقال شرحنا أهم العوامل التي ساهمت في ضعف الدولة العثمانية، وتجدر الإشارة إلى أن سقوط الخلافة العثمانية جاء مع وصول محمد إلى السلطة، وحدث هذا في وقت كان فيه العهد العثماني. ضعفت الإمبراطورية أكثر بعد خسارتها في الحرب العالمية الأولى وفقدت السيطرة على البحار المحيطة بإسطنبول، والتي احتلها الحلفاء لاحقًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى