منوعات

الأكل المناسب للقولون وأطعمة يحذر منها

يعد اختيار الأكل المناسب للقولون من أهم الخطوات، في تجنب الأعراض الجانبية المزعجة للقولون العصبي والملتهب، حيث تظهر أمراض القولون المختلفة ضمن أبرز الأمراض الشائعة، والأكثر انتشارًا لدى المرضى الذين يعانون بالفعل من أمراض الأمعاء الالتهابية؛ لهذا السبب لا بد من اتباع حمية غذائية صحية وسليمة من قبل الطبيب المختص، أو معرفة الأكل المناسب للقولون، وهذا ما سنجيب عنه خلال السطور التالية.

ما هو الأكل المناسب لمرضى القولون؟

ما هو الأكل المناسب لمرضى القولون

هنالك العديد من الأكلات التي يمكن تناولها للتخلص من الآلام الشديدة الناتجة عن مرض القولون، والمصاب به الكثير من الأشخاص في العديد من دول العالم، ويشار إلى هذه الأكلات في السطور الآتي:

الأطعمة الغنية بالألياف

الأكل المناسب للقولون الأطعمة الغنية بالألياف

تعتبر الألياف من العناصر الطبيعية، التي تساعد في الحفاظ على الحد من خطر الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي المختلفة ومنها الإمساك والإسهال؛ لذا ينصح الكثير من كبار الأطباء بضرورة تناول الفواكه، الخضروات والكثير من أنواع البقوليات التي تساعد في تسهيل حركة البراز داخل الأمعاء، خاصةً وأن هذه الأنواع من الأطعمة التي تجعل البراز أكثر ليونة وهو أمر يساعد في التخلص من آلام القولون، والأمعاء الدقيقة التي يصعب التخلص منها في بعض الأوقات.

الأطعمة الخالية من الغلوتين

الأكل المناسب للقولون الأطعمة الخالية من الغلوتين
الأكل المناسب للقولون الأطعمة الخالية من الغلوتين

تعد تلك الأطعمة على رأس قوائم الأكل المناسب للقولون؛ حيث تساهم في الحد من أعراض القولون المزعجة والمختلفة، وتعد المعكرونة، وبعض أنواع الخبز الأسود من أهم الأطعمة الغذائية التي يمكن تناولها، خاصةً عند الإصابة بمرض القولون، إذ تحتوي تلك الأصناف من الأطعمة الغذائية على نسبة كافية من البروتين، والذي يساعد في تخفيف آلام القولون، كما يمكن التخلص منها بشكل نهائي خاصةً عند الاستمرار في تناولها.

الأطعمة منخفضة الدهون

الأكل المناسب للقولون الأطعمة منخفضة الدهون
الأكل المناسب للقولون الأطعمة منخفضة الدهون

تعتبر الأسماك والعديد من منتجات الألبان من الأطعمة الغذائية، التي يُنصح بالإكثار في تناولها خاصةً لمرضى القولون، إذ تحتوي هذه الأطعمة الغنية بالعديد من العناصر المفيدة لصحة الجسم، على نسبة منخفضة جدًا من الدهون التي قد تؤثر على صحة الجسم بشكل سلبي، والجدير بالذكر هنا أن الاستمرار في تناولها بشكل معتدل ضمن الوجبات الغذائية، قد يقضي نهائيًا على الإصابة بأمراض القولون الكثيرة والمتعددة.

الأطعمة منخفضة الفودماب

الأكل المناسب للقولون الأطعمة منخفضة الفودماب
الأكل المناسب للقولون الأطعمة منخفضة الفودماب

يشير الفودماب إلى الأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسب عالية وكبيرة من الكربوهيدرات، التي لا يستطيع القولون تحملها في بعض الأوقات، إذ ينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بضرورة تناول الأطعمة المفيدة التي تحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات؛ حتى تقلل من غازات الجسم، إضافةً إلى تقليل أمراض القولون الخطيرة والتي يصعب السيطرة عليها، وتعد منتجات الألبان، الخضروات، حليب اللوز، العنب وكذلك الفراولة من أهم الأطعمة الغذائية التي يمكن تناولها خاصةً عند الإصابة بمرض القولون، كونها تخفف من الآثار السلبية الناجمة عنه.

الأطعمة الخالية من اللاكتوز

الأكل المناسب للقولون الأطعمة الخالية من اللاكتوز
الأكل المناسب للقولون الأطعمة الخالية من اللاكتوز

يشير اللاكتوز إلى نسبة عالية من السكر الطبيعي الذي قد يؤثر على أجزاء الجسم المختلفة بطريقة عكسية، إذ يسبب سكر اللاكتوز الإصابة بالتشنجات، الغازات، الإمساك والعديد من الأمراض الخطيرة الأخرى، التي تؤثر على القولون والمعدة بطريقة خطيرة؛ لهذا السبب ينصح العديد من الأطباء المتخصصين بضرورة تجنب أصحاب القولون العصبي سكر اللاكتوز بشكل نهائي.

الأكل المناسب للقولون الملتهب

الأكل المناسب للقولون الملتهب
الأكل المناسب للقولون الملتهب

هنالك العديد من الأطعمة الغذائية التي لا بد من الإكثار منها خاصةً عند الإصابة بمرض القولون الملتهب، حيث تعمل بعض الأطعمة على تهدئة الآثار الجانبية المزعجة الناتجة عن التهاب القولون العصبي، ويشار إلى هذه الأكلات في السطور التالية:

  • الإكثار من تناول اللحوم بمختلف أنواعها، شرط أن تكون خالية تمامًا من البهارات والملح وحتى الدهون الضارة.
  • تناول الأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الأوميجا 3، الحديد والماغنسيوم، وهي أهم العناصر في الأكل المناسب للقولون.
  • تناول الخضروات الخالية تمامًا من البذور، وتعتبر البطاطا والكوسة المهروسة من أهم هذه الخضروات التي تساعد في الحفاظ على تهدئة القولون الملتهب.
  • الإكثار من تناول العصائر الطبيعية، شرط أن تكون خالية تمامًا من السكر الذي قد يؤثر بطريقة سلبية.
  • الإكثار من تناول الفاكهة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء، ويعتبر الشمام وكذلك البطيخ من أهم هذه الفواكه.
  • ينصح الكثير من الأطباء بضرورة تناول المكملات الغذائية خاصةً التي تتناسب مع طبيعية الجسم.
  • شرب كميات كبيرة ومناسبة يوميًا من الماء والسوائل؛ وذلك للحفاظ على القولون من التشنجات الخطيرة التي قد تؤثر على الصحة بطريقة عكسية.

ما هو الأكل الممنوع عن مرضى القولون؟

ما هو الأكل الممنوع عن مرضى القولون
ما هو الأكل الممنوع عن مرضى القولون

بالرغم من توفر الكثير من الأكل المناسب للقولون، إلا أن هناك العديد أيضًا من الأطعمة الغذائية التي يُنصح بالابتعاد عنها تمامًا خاصةً لمرضى القولون العصبي، وتظهر تلك الأكلات في الآتي:

  • الأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسب كبيرة من الألياف، إذ تساعد الكمية البسيطة من الألياف في عملية الهضم، ولكن إذا كانت النسبة كبيرة فقد تعيق عملية الهضم؛ مما يؤدي إلى زيادة الأعراض وكذلك الإصابة بأمراض القولون المختلفة.
  • الأطعمة الغذائية الحارة أو التي تحتوي على كمية كبيرة من البهارات؛ كونها تؤثر على القولون خاصةً القولون الملتهب وقد تؤدي إلى زيادة تهيجه.
  • الابتعاد تمامًا عن المشروبات التي تحتوي على كمية كبيرة من الكافيين، ومنها الشاي والقهوة؛ إذ تعمل مادة الكافيين على زيادة تهيج القولون وإصابته بالتشنجات الخطيرة.
  • ينصح أيضًا بتجنب أو استبدال الأطعمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون الضارة، بغيرها من الأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسبة معقولة من الدهون الصحية، التي لا تؤثر بشكل سلبي على القولون.
  • كما يجب الابتعاد بشكل نهائي عن الكحوليات بمختلف أنواعها.

نصائح لمرضى القولون

الكثير من النصائح قد تساعد بصورة كبيرة في الحفاظ على صحة مرضى القولون، وما ينتج عنه من أعراض جانبية بعضها مؤلم بشكل مزعج للغاية، وتشمل تلك النصائح ما يلي:

  • ينصح الكثير من الأطباء بضرورة تناول 4 أو 5 وجبات صغيرة خلال اليوم الواحد، وذلك بدلًا من تناول 3 وجبات كبيرة.
  • كما يُنصح بممارسة التمارين والأنشطة الرياضية، التي تساعد في التخلص من التوتر والقلق الذي يزيد من خطر الإصابة بمرض القولون، مع زيادة الأعراض الجانبية الناتجة عنه.
  • لا بد من الابتعاد بشكل نهائي عن التدخين، خاصةً وأن التدخين يؤثر على القولون والأمعاء الدقيقة بشكل واضح.
  • الالتزام بتناول الأدوية العلاجية الموصوفة من قبل الطبيب المعالج، في التوقيت المناسب لها وبالجرعة المحددة أيضًا.
  • وأخيرًا يُنصح بتجنب جميع الأطعمة الغذائية التي تزيد من الأعراض الجانبية لمرض القولون.

إلى هنا نكون وصلنا وإياكم إلي نهاية مقال الأكل المناسب للقولون، حيث تناولنا أهم الأطعمة التي يجب تضمينها في النظام الغذائي اليومي، وكذلك أبرز الأكلات التي يجب الابتعاد عنها تمامًا؛ كي لا يزداد أمر القولون سوءًا.

الكاتب
  • شيماء عبدالله

    كاتبة ومحررة محتوى بدأت أول كتاباتي في عام 2016، أعشق التطلّع والكتابة في المجال الأدبي خاصًة الشعر والقصص وكل ما يخص المرأة، استطيع إثراء المحتوى العربي بكتابات إبداعية في شتى المجالات المختلفة وينبُع عني محتوى حصري إبداعي قيم.

مصدر1مصدر2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى