اخبار الامارات

«الإمارات للفضاء» تطلق تحديا علميا مبتكرا لمواجهة تحديات المناخ والأمن الغذائي

أطلقت وكالة الإمارات للفضاء تحدياً جديداً يقدّم تمويلًا يصل إلى 4 مليون درهم للاستفادة من بيانات الأقمار الصناعية لرصد الأرض بهدف إيجاد حلول لتحديات الأمن الغذائي والتغيير المناخي، التي تتناول التغير المناخي والأمن الغذائي.

ويدعو هذا التحدي، العلماء ورجال الأعمال والأكاديميين والمبتكرين الذين يسعون إلى التغلب على بعض أكبر التحديات التي تواجه البشرية، للمشاركة وتحفيز الاقتصاد القائم على المعرفة في دولة الإمارات.

وتم الإعلان عن التحدي تحت مظلة برنامج حلول الفضاء لدى وكالة الإمارات للفضاء، خلال إكسبو 2020 دبي، وذلك بالشراكة مع وزارة التغير المناخي والبيئة.

ويهدف التحدي إلى إيجاد أفكار مجدية تقنياً وقابلة للتطوير ومبتكرة، باستخدام البيانات التي تم جمعها من الفضاء الخارجي لإنشاء خدمات تدعم الممارسات الزراعية أو البيئية. ويمكن أن يتحقق ذلك باستخدام البيانات لرسم خريطة انبعاثات الغازات الدفيئة ومراقبتها أو تحليل مستويات رطوبة التربة لزيادة المحصول.

وسيتم اختيار مشروعين من التحدي، وسيتلقى كل منهما ما يصل إلى مليونَي درهم على شكل تمويل ودعم فني ومساعدة من كبار الخبراء، بالإضافة إلى مساندة لتأمين شراكات تجارية والوصول إلى العملاء. وبالإضافة إلى تطوير التطبيقات المتطورة اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والابتكار، يهدف البرنامج إلى تعزيز القدرة التنافسية لقطاع الفضاء الوطني، وتشجيع الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص، وتنمية المواهب.

ويعد تغير المناخ والأمن الغذائي من أكبر التحديات التي يواجهها العالم. وفي عام 2019، كانت تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي أعلى من أي وقت مضى خلال مليوني عام على الأقل، بينما تعرّض ما يقارب 750 مليونا – أي واحد من كل 10 أشخاص تقريبا حول العالم – لمستويات حادة من انعدام الأمن الغذائي خلال العام نفسه. من هنا، برزت الحاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة كلا القضيتين، وهو ما تهدف وكالة الإمارات للفضاء إلى فعله.

وقالت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء إن إكسبو 2020 دبي يمثل فرصة فريدة لتوحيد جهود العالم بشأن التحديات العالمية، والتعاون من أجل مستقبل أكثر إشراقًا. ونتخذ اليوم خطوة كبيرة إلى الأمام في التزامنا لتجنب كارثة بيئية، وتمكين المواهب، وتعزيز تطوير خدمات مجدية تجاريًا للفضاء، وتشجيع الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص.

من جانبها قالت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة ان تغير المناخ والأمن الغذائي يربطان ببعضهما، فارتفاع درجات الحرارة وظواهر الطقس المتطرفة لهما تأثير مدمر على أنظمة الغذاء العالمية. وبدورها، فإن النظم الغذائية مسؤولة عن أكثر من ثلث انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية. لذلك، ولرسم مستقبل مستدام، يجب أن نتصدى لهذه التحديات وجها لوجه، الأمر الذي يتطلب حلولًا مبتكرة.

ووفقاً للجدول الزمني المعتمد، تم تحديد يوم 15 يناير 2022 موعداً نهائياً للتقدم في التحدي، وستتم دعوة الستة الأوائل إلى تقديم العروض أمام لجنة من الخبراء في فبراير 2022، واختيار فائزَين اثنين منهم، بعد تقييم المقترحات وفقًا لمجموعة متنوعة من العوامل، منها الخبرة المهنية والخلفية الأكاديمية للأفراد، فضلاً عن الفكرة الإبداعية بحد ذاتها وقابليتها للتطبيق.

ويأتي التحدي بعد أسابيع من إعلان وكالة الإمارات للفضاء عن مهمة جديدة لاستكشاف كوكب الزهرة وحزام الكويكبات، مسجلةً هدفًا جديدًا وطموحًا لبرنامج الفضاء المزدهر في الدولة. وتمامًا كمثل التحدي، تؤكد المهمة الجديدة جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لتقديم مساهمة ذات مغزى في استكشاف الفضاء والبحث العلمي وفهمنا للنظام الشمسي خلال الأعوام الخمسين المقبلة.

من جهة أخرى، اجتمع قادة عالميون من وكالات الفضاء والحكومات والشركات الخاصة لاستكشاف التوسع المستدام للبشرية في الكون خلال أسبوع الفضاء في إكسبو 2020 دبي الذي يُنظَم بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء.

وأكدت معالي سارة بنت يوسف الأميري في كلمة رئيسة لها خلال افتتاح أسبوع الفضاء على أهمية وضع خطة عمل عالمية لدعم استكشاف الفضاء والتقدم البشري.

وقالت إن هذا الحدث يمثل فرصة للمجتمع الدولي للالتقاء ووضع استراتيجية تركز على العمل لتعزيز التعاون العالمي في جميع المجالات ذات الصلة بالفضاء وتركّز رؤيتنا المستقبلية على بناء شراكات فاعلة ثنائية ومتعددة الأطراف، مع مجموعة واسعة من المعنيين لتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة.

وأضافت نحن مصممون أيضًا على تمكين المواهب وتشجيع الأفكار الواعدة وتعزيز وجود العنصر الشبابي والنسائي في الصناعات المستقبلية. ونتطلع لما يمكن أن يحققه العالم إذا عملنا معًا لوضع إطار عمل يعود بالمنفعة المتبادلة على جميع الدول.

واستقطبت الجلسة الافتتاحية التي حملت عنوان «الفضاء: حيث يتوحّد العالم من أجل التقدم»، دول وشركات وكيانات حكومية فاق عددها الـ12، وهي المملكة العربية السعودية ومفوضية الاتحاد الإفريقي وأستراليا والبحرين والبرازيل وجمهورية التشيك وفرنسا والمجر والهند والاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة وجاكوبس وماليزيا ونيوزيلندا وسلوفينيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية.

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى