عربي ودولي

البرلمان الأوروبي يحض على وقف التعامل مع فاجنر الروسية

دعا البرلمان الأوروبي، الخميس، الدول التي تعاملت مع مجموعة المرتزقة الروسية “فاجنر” إلى وقف أي علاقة مع الشركة الخاصة المقربة من الرئيس فلاديمير بوتين.

في نص غير ملزم تم اعتماده بأغلبية 585 صوتا، معارضة 40 وامتناع 43 عن التصويت، طالب النواب الأوروبيون “بإلحاح جميع الدول التي تلجأ إلى خدمات مجموعة فاجنر والشركات التابعة لها، وخاصة جمهورية إفريقيا الوسطى، قطع أي اتصال مع الجماعة وعمالها “.

وأدان البرلمان الأوروبي “بشدة الجرائم الشنيعة” التي ارتكبتها هذه المجموعة التي تبين وجود مرتزقة في أوكرانيا وسوريا والسودان وليبيا، مع العلم أن القوى الغربية تخشى تدخلها في مالي.

ويعتقد عدد من المنظمات غير الحكومية والصحفيين أن روسيا تستخدم مجموعة “فاغنر” ومرتزقتها لخدمة مصالح موسكو في الخارج، وهو ما ينفيه الكرملين.

وشدد البرلمان الأوروبي على أنه “ينبغي اعتبار مجموعة فاغنر وشركات الأمن الأخرى التي تديرها روسيا تعمل بالنيابة عن الدولة الروسية”.

في منتصف نوفمبر، أعلن وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل أنه تم التوصل إلى “تفاهم” بين دول الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على المجموعة المذكورة.

ورحب البرلمان الأوروبي بذلك

وطالب البرلمان بأن “تشمل هذه العقوبات حظر سفر عملاء مجموعة فاغنر وتجميد أصولهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى