عربي ودولي

الخارجية الأمريكية توجه رسالة عاجلة لرئيس الوزراء الإثيوبي

حذرت وزارة الخارجية الأمريكية رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد من استخدام الخطاب التحريضي والعدائي، ودعته إلى ممارسة ضبط النفس والسعي للدبلوماسية لوقف الحرب في بلاده.

وصرح متحدث باسم وزارة الخارجية: “لقد رأينا تقارير تفيد بأن رئيس الوزراء أبي يقف على خط المواجهة اليوم، وأن الرياضيين الإثيوبيين رفيعي المستوى والبرلمانيين وقادة الأحزاب والقادة الإقليميين قالوا إنهم، بدورهم، سينضمون إلى رئيس الوزراء في الخطوط الأمامية “.

واضاف “نحث جميع الاطراف على الامتناع عن الخطاب التحريضي والعدائي وممارسة ضبط النفس واحترام حقوق الانسان والسماح بوصول المساعدات الانسانية وحماية المدنيين”.

وشدد المتحدث الأمريكي على أنه “لا يوجد حل عسكري” للصراع في إثيوبيا وأن الدبلوماسية هي “الخيار الأول والأخير والوحيد” لوقف الحرب الأهلية في الدولة الأفريقية.

وأعلن أبي أحمد، في وقت متأخر من يوم الاثنين الماضي، أنه ينوي بنفسه قيادة الحرب ضد قوات جبهة تحرير تيغراي وحلفائها.

وجاء تصريح أبي أحمد في خضم تقدم متسارع لجبهة تحرير تيغراي، التي أعلنت، الأحد الماضي، سيطرتها على مدينة “شيوا روبيت”، على بعد 230 كلم من العاصمة أديس أبابا.

وهددت قوات تيغرايان وحلفاؤها بالتقدم إلى العاصمة، لكنهم يقاتلون أيضًا بضراوة، في محاولة لقطع ممر نقل يربط بين إثيوبيا غير الساحلية وميناء رئيسي في جيبوتي.

توترت العلاقات بين حكومة آبي وجبهة نمور تحرير تاميل إيلام، وقبل عام اندلعت حرب في منطقة تيغراي (في شمال البلاد) أسفرت عن مقتل آلاف المدنيين وتشريد الملايين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى