منوعات

الذي عبد الله وعبد معه غيره يسمى

من عبد الله وسجد معه ما اسمه؟ لأن المؤمن الحقيقي هو الذي يعبد الله تعالى وحده دون غيره، ويسعى إلى التقرب إليه وأداء الشرائع والعبادات التي يقتضيها، فهل هذا هو الحال؟ تابعنا لمعرفة الإجابة الصحيحة.

يُدعى من عبد الله وسجد معه غيره

من يعبد الله ويعبد معه يسمى مشرك، لذلك المشرك هو الذي يرى من يستحق العبادة مع الله تعالى، ويبتعد عن مخالطة الله. ينبغي تبجيلك ولا تموت إلا إذا كنت مسلماً}.

مفهوم العبادة

والمراد ب (ب) بذل الجهد في التقرب إلى الله تعالى بعمل ما ثبته في الأعمال، ومن فعل هذا، فإنه يمارس حق الله تعالى عليه ويشكره على النعم الكثيرة التي أعطاه إياه. على البشر أن يعبدوا فقط. “هذا شرف للخدام، لأنهم هم الذين يحتاجون إلى من يتكلون عليه ويعبدونه، وهو لا يحتاج إليه، لأنه العلي يقول:

لذلك أرسل الله تعالى رسلا ليشرح للناس كيفية العبادة، وأرسل قوانين لتوضيح أمور كثيرة حتى لا يحدث فيها لبس أو ضلال، وترك تفسيرها للرسل وعلماء الدين. نجد ذلك في قوله تعالى: “اللَّهُ وَاجْتَنِبُ الْأَوْنَانِ”، لأن كل من عنيد متغطرس يتبع الشيطان يضل عن سبيل الله.

أسس العبادة

هناك أسس ثابتة وأركان أساسية للعبادة يمكن ذكرها على النحو التالي:

  • العبادة تصالحية: أي أن الله القدير هو الذي يعبد الرائع، وعلينا أن نتبعه كما هو، لأن الله تعالى يقول: {فاستقيموا كما أمرتم، ومن تاب لكم ولم يعتدوا. }
  • ولابد أن يكون طاهرًا في محبة الله بغير قصد وبلا شك في الشرك بالآلهة، على حد قوله تعالى: {فَمَنْ تَقَدَّمَ رَبَّهُ فَفَعَلَ حَسَنًا ولا تَدْخُلُهُ}.
  • كن قدوة حسنة لرسول الله واتبعه في العبادة لقول تعالى: {إنك كَانَ لَكُمْ قَدْوٌ حَسَنٌ فِي رَسُولِ اللَّهِ.}
  • لا يمكن تغيير مواقيت العبادة وترتيباتها، ومنها الصلاة مثلاً لقول تعالى: {في الحقيقة الصلاة على المؤمنين كتاب زمني محدد.
  • ينبغي أن يكون الغرض من العبادة السعي إلى التقرب إلى الله القدير ونيل رضاه ومحبته بالتوسل إليه والخوف من غضبه، فيقول: {إن الذين يصلون يستغيثون لربهم، أيهم يكون. الأقرب إليه والرحيم والخوف}.
  • ولا تسقط العبادة مما تسري عليه شروط التكليف بالموت لقول تعالى: (ولا تموتوا إلا كنتم مسلمين).

أنواع العبادة

العبادة أنواع كثيرة منها ما يلي:

  • قم بجميع الأعمال التي ترضي الله تعالى، كالصلاة والزكاة والحج والصوم، فجميع أركان الإسلام من أعظم أنواع العبادة.
  • تمتع بالأخلاق الكريمة، والصدق، والصدق، واحترم والديك، وأمر بالخير، وكن لطيفًا مع الفقراء والمحتاجين.
  • ذكر الله عز وجل وقراءة كتابه الحكيم واتباع تعاليم رسوله الكريم.
  • الصبر على مقدرات القدر، والثقة بالله، والإيمان بمروره، والخوف منه لرحمته يوم القيامة.

في النهاية سنعرف أن من يعبد الله ويعبد الآخرين معه يسمى مشركًا، إذ يجب على الإنسان أن يعبد الله وحده دون أن يقترن بأي شيء به في العبادة، لأن هذا حق لغير الله تعالى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى