منوعات

القيام بأكثر من عمل في وقت واحد وضرره على المخ

القيام بأكثر من عمل في وقت واحد وضرره على المخ

المصدر: ديلي ميل

مترجم لشبكة الألوكة من اللغة الإنجليزية

أصبح القيام بأكثر من عمل في وقت واحد من السمات الأساسية لعالمنا اليوم، فالمرء قد يكون يشاهد شيئًا ويقوم بإجراء بحث عبر صفحات الإنترنت، والتكلم مع أفراد الأسرة، وغير ذلك في وقت واحد، وهذا الذي دفع شركات الأدوية – من جانبها – إلى العمل على إنتاج بعض العقاقير، التي تدعم القدراتِ الذهنية، وتساعد المخ على تلبية الرغبات البشرية اليومية في القيام بأكثر من عمل في وقت واحد.

 

ولكن هذا الذي لم يقرَّه علماء الطب والخبراء، وأكَّدوا أن الانشغال بأكثر من عمل وأداءه في وقت واحد يتسبب في الكثير من المشاكل التي تصيب المخ البشري، بدايةً من الشعور بالإجهاد، والضغط الشديد، والغضب والعصبية في البالغين، إلى مشاكل التعلُّم وسلوك الأنانية التلقائية عند الأطفال.

مقالات ذات صلة

 

وكذلك فإن هذا المجهود الكبير يجعل المرء أقلَّ كفاءة، ويؤثر سلبيًّا على قدرات المخ البشري، والذي لا يستطيع القيام بأكثر من مهمة في وقت واحد، ولكن ينتقل بين المهام واحدة تلو الأخرى.

 

فقد أكد ذلك أ.د.”إيرل مايلEarl Mille – أستاذ الأعصاب بمعهد مسيشيوتس للتكنولوجيا – من خلال بحثه الذي أجراه على عدد من الأفراد، حيث قام بمراقبة نشاط المخِّ أثناءَ تكليفهم بأكثرَ من عمل في وقت واحد، ووصل إلى أنه إذا شُغل المرءُ بأكثر من شيء في وقت واحد، كأن يُالطباءية .ام بسرعة وتنمية قوى المخ الإدراكية، ولكن أكد على أن هذا لا يصلح للمهام المعقدة في رفع كفاءة عرض للمجموعة من المثارات البصرية المتعددة، فإن المخ لا ينشغل بالتركيز إلا على واحدة أو اثنتين على الأكثر؛ لأن المخَّ في هذه الحالة يحتاج إلى التركيز على كلٍّ منهما بالتناوب، وهذا الذي يجعله لا يعمل بدرجة عالية من الكفاءة.

 

بل إن المشكلة الأكبر تكمن في إذا ما حاولنا التركيز على الأمرين، فإن ذلك يتسبب في تحميل المخِّ تكاليف القيام بعمليات فوق طاقته المحدودة.

 

وقد يظهر هذه جليًّا إذا ما قام المرء بمجموعة من الأعمال التي يتحكم فيها نفس القطاع من المخ، مثل الكتابة، وإرسال الرسائل الإليكترونية، والتحدث في الهاتف، فيجد المرء أن المخَّ قد أخذ في العمل ببطء نتيجة هذا الضغط.

 

بل إن “جلين ولسنGlenn Wilson – الطبيب النفسي بجامعة لندن – قد أكَّد على أن المخ يتأثر سلبيًّا بمجرد التفكير في أكثر من مهمة في وقت واحد، فضلاً عن القيام الفعلي بهذه المهام، حيث وجد أن المرء إذا ما استعد في موقف ما للكتابة وإرسال البريد وهو جالس على كرسيه، فإن هذا يؤثر بسلب 10 نقاط من معدل الذكاء.

 

وهذا الذي جعل د. “ميلر” حذرًا من الآثار السلبية لاتخاذ المرء تعدد المهام في وقت نهجًا حياتيًّا، ويؤكَّد على أن المرء لا يستطيع القيام بهذا الكمِّ من المهام في نفس الوقت، ومن ظنَّ ذلك فإنه يخدع نفسه.

 

وكذلك قد بيّنت إحدى الدراسات الأمريكية – والتي نشرت على صفحات جريدة الطبِّ النفسي التجريبي – أن الطلاب قد يستغرقون وقتًا أطولَ عند حلِّهم للمسائل الرياضية المعقَّدة، إذا ما حاولوا الانشغال بعمل آخر غير التركيز في حلِّ المسألة، وهذا الذي يجعلهم يفكِّرون بسرعة 40% أقل مما لو لم ينشغلوا بعمل أو شيء آخر.

 

كما بيّنت تلك الدراسةُ أن القيام بالمهام المتعددة في وقت واحد يتسبب في حدوث سلبيات جسدية، حيث يساعد ذلك في زيادة إفراز هرمونات الضغط والإجهاد وهرمون الأدرينالين، مما يؤثِّر على عمل الدورة الدموية.

 

بالإضافة إلى أن إحدى الدراسات التي قدمتها “جلوريا ماركGloria Mark – الباحثة بجامعة كليفورنيا – والتي أظهرت أن مجرد تكرار انتقال المرء من مهمة إلى مهمة في فترات قصيرة قد يجعله يعمل بصورة أسرعَ، ولكنها أقلُّ كفاءة، فبعد 20 دقيقة من التنقُّل بين العمليات المختلفة يشعر المرء بارتفاع نسبة الضغط والإجهاد، والآثار السلبية للتحمل الزائد للأعمال.

 

ومن الجدير بالذكر أن هذه الدراسات والأبحاث لم تشر إلى أيِّ اختلاف في نتيجتها بين قدرات مخِّ الرجل ومخِّ المرأة، فالشائعة المنتشرة بأن مخ المرأة أقدر على تحمل الأعباء المختلفة في آنٍ واحد أصبحت مجرد دعوى غير صحيحة، ولكن السرَّ وراء ما يبدو من قدرة المرأة على تحمُّل الأعمال المختلفة في وقت واحد – هو أحد العوامل النفسية، وهو سعادة المرأة بفعل ذلك لا قدرتها.

 

ويشير د. “ألان كينAlan Keen – أستاذ علم السلوكيات بجامعة كوينز لاند المركزية بأستراليا – إلى أن تحمُّل الأعباء الزائدة، والقيام بالمهمات المختلفة في وقت واحد سبب قوي لسلوكيات الغضب المنتشرة، خصوصًا في المدن الكبرى؛ وهذا لأن تعدد المهام في وقت واحد يؤدي إلى تغييرات كيميائية في المخ، حيث يتمُّ إفراز هرمون الكورتيزول بسبب الإجهاد والضغط، مما يجعل المرء أكثرَ تهورًا وعنفًا في سلوكه، بالإضافة إلى التسبب في ارتفاع احتمالات الإصابة بأمراض القلب.

 

وكذلك فقد ذكرت دورية علم النفس الإليكتروني والسلوك الأمريكية Cyberpsychology and Behaviour: أن الشباب والأجيال القادمة معرَّضون لمزيد من الآثار السلبية لتعدد مهام الوقت الواحد، فكلما كان الشاب منشغلاً بعدد من المهام في الوقت الواحد في مقتبل عمره، كلما قلَّت عنده نسبة التركيز في العمل الواحد مستقبلاً.

 

وأشار د. “روسل بولد راك Russell Poldrack– أستاذ علم النفس بجامعة كاليفورنيا – إلى أن محاولة التعلم أثناءَ عمل شيء آخر – مثل أن يجلس الطالب لعمل الواجب المدرسي أثناءَ مشاهدة التلفاز – يتسبب في نقل المعلومات إلى المكان غير المناسب من المخِّ؛ وهذا لأن المرء لا يتوافق بناؤه مع هذه الطريقة من الحياة، ولكن يتوافق مع التركيز على المهام.

 

فقد صرح د. “إدورد هولويلEdward Hallowell – الطبيب النفسي – بأن تعدُّد مهام الوقت الواحد يشكل خطرًا كبيرًا على نموِّ عقول الأطفال؛ فينتج عن ذلك ضعفٌ في الانتباه، فكلما امتلأ المخُّ بالمزعجات المختلفة، فإنه يفقد القدرة بعد ذلك على الاستيعاب التام والتدريجي للأشياء، فهذا التشتت الذهني للأطفال – وخصوصًا الذين يقضون الأوقات الطويلة مع التكنولوجيا الحديثة – يؤثِّر على قدرتهم على التفاعل مع الآخرين.

 

وكذلك حذّر “جاري سمولGary Small – أحد علماء الأعصاب – من أن الأطفالَ الذين يقضون السنوات الأولى من العمر في القيام بمهام متعددة في وقت واحد لا يستطيعون التركيزَ في المهام الكبرى بعد ذلك، كما أنهم يصابون بنوع من البطء في اكتساب مهارات التواصل مع الآخرين، وهذا بسبب تأخُّر قدرات الدائرة العصبية للمخِّ، والذي ينتج عنه سوء فهم لجزء من التفاعلات الاجتماعية، والتواصل مثل التواصل غير اللفظي، والذي ينتهي بالمزيد من الانعزال وفقد التواصل الاجتماعي كلية؛ بل إن ذلك يؤثر سلبيًّا على قدرات المرء الإبداعية، ومشاعره ودرجة وعيه.

 

ويؤكِّد “دانيال سيجالDaniel Siegel – الطبيب النفسي بإحدى كليات الطبِّ الأمريكية – أن هذا النوع من السلوكيات يؤثر سلبيًّا على عمل المخِّ، حيث يتمُّ تخطِّي القطاعات التي تقوم بنوع قوي من التواصل العصبي، مما يجعلها قطاعات مُهمَلة، وهذا الذي يضعف من القدرات الذهنية البشرية، ولكن من الممكن علاجه بالتركيز على التواصل غير اللفظي، كالتواصل الإشاري لتنشيط تلك النقاط المهملة من المخِّ، والتقليل من الانشغال بالمهام المتعددة في الوقت الواحد.

 

وفي الختام: فإن القيام بمهمة وحيدة في الوقت الواحد هو الصواب، الذي يساعد على عمل أكثر سلامةً وكفاءةً وتواصلاً بالمجتمع، ولكن إذا كان المرء يتحتَّم عليه أن يقوم بعدد من المهام في الوقت الواحد فليعتبر النصائح التالية:

أ- ألاَّ يكون هذا في فترات ما بعد الظهر أو ما بعد الغذاء؛ لأنه يعرِّض المخ لإجهاد زائد.

 

ب- التفكر والتأمل يساعد المخ أن يزيد من قدرات الانتباه، مما يعينه في القيام بمهمتين في وقت واحد.

 

ج- المخ قد يتمكن من القيام بالمهام المتعددة في وقت واحد، إذا ما كانت تلك المهام بسيطة غيرَ معقدة، طبقًا لما أكَّده طبيب الأعصاب الأسترالي “بول دوكسPaul Dux، حيث قام بتدريب بعض الأفراد على القيام بمهمتين بسيطتين في وقت واحد لمدة أسبوعين، مما ساعد في رفع كفاءة إنجاز المهام بسرعة، وتنمية قوى المخِّ الإدراكية، ولكن أكَّد على أن هذا لا يصلح لإنجاز المهام المعقدة المتعددة.

 

النص الأصلي:

 

Is multi-tasking bad for your brain? Experts reveal the hidden perils of juggling too many jobs

By JOHN NAISH

 

Multi-tasking has rapidly taken over our lives، to the point where we look woefully lax if we’re doing just one thing at a time.

We think nothing of texting while also watching television، surfing the internet and talking to our family.

Indeed، drug companies are busy developing products to enhance our mental efficiency so that we can do even more.

Ironically، doing lots of things all at once often makes us less efficient

But scientists are discovering that today’s mania for cramming everything in at once is creating a perilous cocktail of brain problems، from severe stress and rage in adults to learning problems and autism-like behaviour in children.

It also، ironically، often makes us less efficient. Advances in medical-scanning technology mean we can now watch what happens in the brain when people try to perform more than one complex task at a time. And the news isn’t good.

The human brain doesn’t multi-task like an expert juggler; it switches frantically between tasks like a bad amateur plate-spinner.

The constant effort this requires means that doing even just two or three things at once puts far more demand on our brains compared with if we did them one after another.

The pioneer of this research is Professor Earl Miller، a neuroscientist at the world-renowned Massachusetts Institute of Technology. He scanned volunteers’ heads while they performed different tasks and found that when there is a group of visual stimulants in front of you، only one or two things tend to activate your brain، indicating we’re really only focusing on one or two items.

In other words، our brains have to skitter to and fro inefficiently between tasks.

But the real problem occurs when we try to concentrate on the two tasks we are dealing with، because this then causes an overload of the brain’s processing capacity.

Plate spinner

This is particularly true when we try to perform similar tasks at the same time – such as writing an email and talking on the phone – as they compete to use the same part of the brain. As a result، your brain simply slows down.

Even just thinking about multi-tasking can cause this log-jam، as Glenn Wilson، a psychiatrist at the University of London، reported a few years ago.

He found that just being in a situation where you are able to text and email – perhaps sitting at your desk – can knock a whole ten points from your IQ. This is similar to the head-fog caused by losing a night’s sleep.

This is why Professor Miller، for one، is highly wary of the multitasking lifestyle. ‘People can’t do it very well، and when they say they can، they’re deluding themselves،’ he says. ‘The brain is very good at deluding itself.’

Not only does multi-tasking affect our mental clarity، switching between tasks also makes us less efficient.

An American study reported in the Journal Of Experimental Psychology found that it took students far longer to solve complicated maths problems when they had to switch to other tasks – in fact، they were up to 40 per cent slower.

The same study also found multitasking has a negative physical effect، prompting the release of stress hormones and adrenaline.

This can trigger a vicious cycle، where we work hard at multi-tasking، take longer to get things done، then feel stressed، harried and compelled to multi-task more.

Studies by Gloria Mark، an ‘interruption scientist’ at the University of California، show that when people are frequently diverted from one task to another، they work faster، but produce less. After 20 minutes of interrupted performance، people report significantly higher stress levels، frustration، workload، effort and pressure.

Incidentally، such research – like the bulk of scientific investigation into the brain – reveals no significant difference between the sexes. The widespread belief that women’s brains are naturally better at multi-tasking seems to be a myth.

The evidence shows that women’s apparent multi-tasking superiority is down to the fact they are happier to try doing several things at once.

Multi-tasking is a significant reason why we are witnessing epidemics of rage، believes Dr Alan Keen، a behavioural scientist at Australia’s Central Queensland University.

‘Why are people in large cities more angry?’ he asks. ‘If I’m living in a big city with a busy job and I’m multitasking and I’m a busy parent، all that translates into chemical changes in the brain.’

Such changes – including chronically raised levels of the stress hormone cortisol – can make us more disposed to being aggressive and impulsive، as well as raising our risk of cardiovascular disease.

In the longer term، it is the psychological and intellectual toll of multi-tasking which may cause the most widespread harm. And it’s the younger generations who are at greatest risk.

The more time young people spend multi-tasking، the harder they find concentrating on single intellectual tasks، such as reading a textbook، according to a report by American scientists in the journal Cyberpsychology and Behaviour.

Attempting similar tasks simply slows us down

Trying to learn while doing something else – such as doing homework while watching TV – sends information to an inappropriate part of the brain، explains Professor Russell Poldrack، a psychologist at the University of California.

Using brain-scans he’s found that if we multi-task while studying، the information goes into the striatum، a region of the brain involved in learning new skills، from where it is difficult to retrieve facts and ideas. If we are not distracted، it heads to the hippocampus، a region involved in storing and recalling information.

‘There is a cost to the way that our society is changing. Humans are not built to work this way،’ Professor Poldrack says. ‘We’re really built to focus.’

So multi-tasking is actually bad for a child’s intellectual development. This growing problem has been christened ‘attention deficit trait’ by psychiatrist Edward Hallowell. ‘As our minds fill with noise، the brain gradually loses its capacity to attend fully and gradually to anything،’ he argues.

Such scatterbrained attention-swinging may be causing a form of autism among children growing up immersed in technology، affecting their ability to interact with others.

Gary Small، a neuroscientist and author of the book iBrain، warns that children who spend their formative years multi-tasking lose out on chances to focus on developing crucial but slow-forming interpersonal skills.

‘With the weakening of the brain’s neural circuitry، controlling human contact، our social interactions may become awkward، and we tend to misinterpret – and even miss – subtle، non-verbal messages،’ he says.

He claims this can lead to a form of autism. ‘You can think of it along the scale of Asperger’s syndrome، which is a mild form of it، where there’s not social connectiveness.’

It is shaping a future where manic attention- switching robs us of the attributes that make us uniquely human، such as compassion، self-awareness and creativity.

Computer workers

This is because multi-tasking denies us essential pauses in our mental space. We need this time to develop our inner resources and grow neural connections in the cortex humanitatis – the part of brain that makes us civilised creatures، says Daniel Siegel، associate clinical professor of psychiatry at UCLA Medical School in America.

‘When you do several things at once، you tend to do them on autopilot and fail to engage the parts of the brain that form strong neural connections.’

We can restore them by techniques such as focusing on non-verbal cues when we are conversing with other people، being more aware of what we’re thinking and spending less time multi-tasking. But instead، he says، we increasingly get swept up in a whirl of external stimuli.

‘This can leave us in an empty zombie-like state،’ he says. ‘I have real concerns about the future of children who grow up without the space، time and deep relationships that encourage them to develop this vital empathetic space in their heads.’

It is indeed an alarming prospect – a future in which our children grow up too busy to be human.

IF YOU MUST DO IT، HERE’S HOW…

The obvious response is to mono-task، for the sake of efficiency، sanity and society. But if you must multi-task، heed the following …

• DON’T do it in the afternoon. The multi-tasking brain generally struggles hardest in the afternoon. Post-lunch fatigue، added to the strain of multi-tasking، often causes overload. Scientists are building machines to predict when our brains are best able to multi-task.

• MEDITATE. Brain scans of non-religious Westerners who meditate show they have increased development in regions associated with memory and attention.

U.S. research shows meditation makes brains more efficient at paying attention، so there is brain power spare when doing two tasks at once.

• PRACTISE multi-tasking with simple tasks. We can improve our performance when the jobs are easy، says Paul Dux، a neuroscientist at Australia’s Queensland University.

He trained people over two weeks to do two very simple tasks at the same time: pressing a button in response to a visual cue and saying a word in response to a verbal cue.

He found the volunteers got significantly faster at the tasks، and their brains processed information more quickly. But Dux admits it’s not true multi-tasking of the sort that could enable us to achieve several complex things quickly.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى