عربي ودولي

بـ5 دولارات.. طالبان تفتح موقع تماثيل بوذا أمام السياح

كشفت شبكة “إن بي سي نيوز” الأمريكية، أن حركة “طالبان” فتحت موقع تماثيل بوذا كموقع جذب سياحي، وتسمح للسائحين بالتجول في المكان والتقاط الصور مقابل 5 دولارات.

وبحسب الشبكة، من أجل تقديم صورة أكثر ليونة، فإن “طالبان” تدير الموقع كمنطقة جذب سياحي.

ويأتي الزوار حتى من أنصار الحركة، بحسب ما أوردته الشبكة، ويشيرون إلى قضية المواطن “صديق الله” الأفغاني المؤيد للحركة، لكنه جاء لزيارة الموقع التاريخي مع أصدقائه.

وصرح “صديق الله” للشبكة: “كنت صغيرا عندما دمرت التماثيل، كنت في السابعة من عمري تقريبا”، وهو سعيد برؤية أنقاض التماثيل.

كانت المنطقة موقعًا مقدسًا للبوذيين على طريق التجارة القديم بين الصين وأوروبا المعروف باسم طريق الحرير.

وعندما أعلنت حركة طالبان خطتها لتدمير التماثيل في عام 2001، تعرضت لضغوط دولية مكثفة للإبقاء على التمثالين قائمين، لكن الجماعة أسقطت التماثيل باستخدام متفجرات ثقيلة.

منذ أن استولت طالبان على البلاد مرة أخرى قبل بضعة أشهر، سعت طالبان إلى تقديم وجه أكثر اعتدالًا للعالم، على الرغم من القمع الوحشي في بعض المناطق.

في الوقت الذي تصارع فيه الجماعة التحديات الاقتصادية والأمنية لحكم البلاد بعد سنوات من التمرد، فإنها تتعرض أيضًا لضغوط من المنظمات الدولية لحماية التراث الثقافي لأفغانستان.

يوجد في البلاد مواقع أثرية تاريخية في جميع أنحاء أفغانستان، وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) أن وادي باميان، حيث تم العثور على التماثيل، هو أحد مواقع التراث العالمي في عام 2003.

وعملت مع الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة للحفاظ على ما تبقى من تماثيل بوذا بعد أن دمرت طالبان الموقع.

في الأيام التي أعقبت عودة الجماعة المسلحة إلى السلطة في الصيف، أصدرت اليونسكو بيانًا دعا فيه إلى الحفاظ على المواقع الأثرية.

على الرغم من استعداد طالبان للسماح للسائحين بزيارة الموقع، إلا أن عددًا قليلاً من الزوار يأتون إلى المكان، وفقًا لتقرير الشبكة.

حاليًا، يقوم مقاتلو طالبان بحماية الموقع التاريخي الذي يضم التمثالين العملاقين الشهيرين لبوذا اللذين فجرهما قادتهم في عام 2001.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى