عربي ودولي

بمدينة داوود.. إسرائيل تستخدم السياح الإماراتيين للحصول على تصديق ليهودية القدس

وصرحت مجلة “فورين بوليسي” إن إسرائيل تحاول استخدام السائحين الإماراتيين للحصول على موافقة عربية على نسختها المزعومة من يهودية القدس، والتي لا تختلف عن تلك الخاصة بالمستوطنين المتطرفين.

وذكرت المجلة أن إسرائيل تخطط لجذب السائحين الإماراتيين والبحرينيين لزيارة “حديقة مدينة داوود الوطنية” التي يديرها متطرفون وتقع داخل أسوار القدس القديمة، مما أثار توتر وانتقاد خبراء إسرائيليين وفلسطينيين.

يزعم مؤيدو وجود الحديقة في الجدول الإسرائيلي أن الملك داود وسليمان من الشخصيات المهمة في اليهودية وكذلك في الإسلام وأن المكان سيكون جذابًا للزوار المسلمين.

نظمي الجوبة، الباحث في التاريخ في جامعة بيرزيت، قال: هذه دعاية لإخبار السائحين بسرد لا يؤمن به معظم علماء الآثار والمؤرخين الإسرائيليين. ليس العرب فقط هناك، بل كل من يزورهم سينخدع.

وأضاف: “إنه موقع بسرد خاطئ، وهم يسخرون من العلم”.

يقول السكان المحليون إن المتنزه يجعل الفلسطينيين غرباء في مدينتهم بطريقة تبرر ضمنيًا طردهم. بالنسبة لبعض الفلسطينيين، إذا زار الإماراتيون حديقة وادي حلوة، فسيكون ذلك خيانة، وتعميق الجرح الذي يشعرون أن الإماراتيين تسببوا فيه عندما قرروا تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وبحسب مناحم كلاين، الباحث في العلوم السياسية في جامعة بار إيلان، فإن “مدينة ديفيد بارك لم يتم تضمينها في قائمة زيارات السياح الإماراتيين بالصدفة. إنهم يحاولون استخدام السياح الإماراتيين لإقناع العرب بتأييد الرواية الإسرائيلية حول القدس التي لا تختلف عن رواية المستوطنين “. .

يتحدى علماء الآثار الرواية الإسرائيلية الرسمية في هذا الصدد، ويطالبون بإغلاق الحديقة أو على الأقل تجريدها من إدارتها من قبل مؤسسة إلعاد المتطرفة. ويتهمونها بتشويه موقع أثري مهم لخدمة أجندتها السياسية.

إلعاد هو الاسم العبري المختصر لمؤسسة R-David، منظمة المستوطنين المتطرفة التي تدير الحديقة.

قال رافي جرينبيرج عالم الآثار بجامعة تل أبيب، إن ما تتحدث عنه “إلعاد” عن موقع في الحديقة أنه قصر الملك داود مشكوك فيه، حيث “تستخدم المؤسسة علم الآثار لتبييض ما تفعله”.

وأضاف أن “العرض العام للموقع كموقع أثري يهدف إلى جعل الناس الحاليين متسللين وغرباء ومفروضين على المكان، وهي طريقة لجعل سكان الموقع الحاليين غير شرعيين”.

تحاول جولات إلعاد في مدينة داود التركيز على فكرة أن الأجزاء الفلسطينية من المدينة، بما في ذلك وادي حطين، هي في الواقع يهودية.

ويأتي هذا المفهوم على النقيض من تسوية حل الدولتين الذي يفضله المجتمع الدولي وترفضه إسرائيل التي تعتبر القدس “العاصمة الأبدية وغير المقسمة”.

يعتقد بعض الإسرائيليين أنه سيتم إعادة بناء المعبد في موقع الحرم الشريف الثالث، المسجد الأقصى. إنهم يرون توسيع المستوطنات كجزء من هذه العملية.

وصرح كلاين من جامعة بار إيلان إن تنظيم جولات للسياح الإماراتيين إلى “مدينة داود” هي محاولة من قبل إسرائيل لإقناعهم بتهميش الفلسطينيين كما فعلت حكومتهم.

وأضاف أن “الإمارات والبحرين اتفقتا على التطبيع مع إسرائيل مع الصراع الإسرائيلي الفلسطيني الذي لم يحل، واعتبرت إسرائيل ذلك تعبيرا عن استعداد العرب لتهميش القضية الفلسطينية”.

وتابع: “الآن تريد إسرائيل النهوض برواية القدس وتقديمها للسياح الإماراتيين. هذا ليس بين الحكومات، لكنهم يريدون توسيعها إلى الشعب الإماراتي والزائرين منهم ويريدون تشكيل عقول المواطنين. الإماراتيون “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى