عربي ودولي

تجمع المهنيين السودانيين يدعو لمواجهة الانقلاب.. كيف؟

دعا تجمع المهنيين السودانيين، اليوم الاثنين، إلى مواجهة الانقلاب الذي نفذه العنصر العسكري في مجلس السيادة، عبر التظاهرات والإضرابات والعصيان المدني.

وطالب “مهنيون سودانيون”، في منشور على حسابه على فيسبوك، لجان مقاومة الأحياء والقوى المهنية والنقابية والمطالبة والقوى الثورية الشعبية “بالوحدة والمقاومة الشرسة للانقلاب العسكري الوحشي واستخدام أسلوب المحاولة و- أدوات حقيقية يمكن أن تجلب كل طاغية إلى إرادة شعبنا الاستبدادية “.

وطالب التجمع “الجماهير بالنزول الى الشوارع واحتلالها واغلاق كل الطرق بالحواجز والاضراب العام وعدم التعاون مع الانقلابيين والعصيان المدني لمواجهتهم”.

وختم بيانه بالقول: “الجيش والميليشيات لن يحكمونا .. الثورة ثورة شعب .. وكل السلطة والثروة للشعب”.

وشنت القوات العسكرية السودانية، خلال الساعات الماضية، حملة اعتقالات طالت مسؤولين حكوميين بارزين، بينهم 4 وزراء على الأقل، وعضو مدني بمجلس السيادة.

كما وضعت القوات العسكرية رئيس الوزراء عبد الله حمدوك قيد الإقامة الجبرية.

ولم يصدر حتى الآن أي بيانات رسمية بشأن تلك الاعتقالات أو من اعتقل الوزراء السودانيين.

وتحدثت مصادر حينها، أن رئيس مجلس السيادة “عبد الفتاح البرهان”، سيعلن خلال ساعات، حالة الطوارئ، وتعليق العمل بالوثيقة الدستورية.

منذ أسابيع، تصاعد التوتر بين المكونين العسكري والمدني للسلطة الانتقالية، بسبب انتقادات القادة العسكريين للقوى السياسية، على خلفية إحباط محاولة انقلابية في 21 سبتمبر / أيلول.

يعيش السودان، منذ 21 آب / أغسطس 2019، فترة انتقالية مدتها 53 شهرًا تنتهي بانتخابات مطلع عام 2024، يتقاسم خلالها السلطة الجيش والقوات المدنية والحركات المسلحة التي وقعت اتفاق سلام مع الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى