عربي ودولي

تركي الحمد منتقدًا من يختزل السعودية في مسجد كبير: ما يجري في المملكة هو شأن سعودي خالص

قال الكاتب تركي الحمد، اليوم الأحد، إن “بعض الناس يرون أن السعودية كلها مسجد كبير داخل حدود الدولة السعودية، ولا يجوز فيه ما يجوز خارج هذه الحدود، أو هكذا. يتم تصوير تفكيره بالتمني أو تفكيره الأيديولوجي أو الإيديولوجي “.

وأضاف الحمد في سلسلة تغريدات على حسابه على تويتر: “البعض، بنفس الهيكل المؤسسي في التفكير، يرى في السعودية متحفًا دينيًا يرى فيه مواقع تاريخية وأماكن للذكرى ومواعظ وغناء أمجاد. التي تمت دراستها فقط “. اعتبر الكاتب أن “الحقيقة المجردة ؛ وبعيدًا عن هذا النوع من التفكير الضيق، فإن المملكة العربية السعودية ليست هذا ولا ذاك: فهي ليست مسجدًا بكامله، ولا متحفًا لمشاهدة ودموع ما سبقه، بل هي دولة حديثة بها شعب من خلفيات وأهداف وتطلعات متنوعة، مثل أي دولة حديثة في هذا العالم.

وتابع “الحمد”: “من أراد اختزالها إلى مسجد أو متحف أو نصب مقدس فقط فله الحرية في تخيله، لكن هذا التصور ليس واقع الحال ولن يكون كذلك. الأمل الأخير في أن تكون المملكة العربية السعودية هي قيمة الحرمين الشريفين وراعيها وحاميها، لا يعني اختزال بلد بحجم قارة إلى حرم جامعي بأكمله، ولم يكن هذا هو الحال طوال تاريخ شبه الجزيرة العربية. . ” وختم تركي الحمد بالقول: “حتى أيام النبوة والخلافة الراشدة وما تلاها ما يحدث في السعودية مهما كان موقفها منه شأن سعودي بحت، يتعلق بـ. شعبها وشعبها وسلطاتها لا أحد مهما كان وضعهم، حق المسلمين على السعودية هو أداء شعائرهم في الحج والعمرة سهل وآمن فقط، وما عدا ذلك لا علاقة لهم به. . “

4) أيام النبوة والخلافة الراشدة وما تلاها. ما يحدث في السعودية، بغض النظر عن الموقف منه، هو شأن سعودي بحت، يتعلق بشعبها وشعبها وسلطاتها، ولا أحد غيره مهما كان وضعهم. حق المسلمين على السعودية أن يؤدوا مناسكهم في الحج والعمرة بكل سهولة وأمان فقط، وغير ذلك لا علاقة لهم به ..

– تركي الحمد حمد (@ TurkiHAlhamad1)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى