عربي ودولي

حمدوك يطالب السودانيين بالدفاع عن ثورتهم.. وقوة من الجيش تعتقله

وبعد دقائق من دعوة رئيس الوزراء السوداني “عبد الله حمدوك” السودانيين إلى “التمسك بالسلام والدفاع عن ثورتهم”، قامت قوة من الجيش باعتقاله ونقله إلى مكان مجهول.

وصرحت وزارة الإعلام السودانية إن قوة من الجيش اقتادت حمدوك “إلى مكان مجهول بعد أن رفض دعم التحركات الأخيرة”.

وفي وقت سابق طالب حمدوك بإيقاف إقامته الجبرية على السودانيين “التمسك بالسلام واحتلال الشوارع للدفاع عن ثورتهم”.

تسارعت الأحداث بشكل خطير في الساعات الماضية، وسط اتهامات لمجلس السيادة بتنفيذ انقلاب عسكري لمنع تسليم السلطة للمدنيين.

وطالب تجمع المهنيين السودانيين، بالنزول إلى الشوارع واحتلالهم بالكامل، والاستعداد لمقاومة أي انقلاب عسكري بغض النظر عن القوى التي تقف وراءه.

يعيش السودان، منذ 21 آب / أغسطس 2019، فترة انتقالية مدتها 53 شهرًا تنتهي بانتخابات مطلع عام 2024، يتقاسم خلالها السلطة الجيش والقوات المدنية والحركات المسلحة التي وقعت اتفاق سلام مع الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى