منوعات

حوار مع ثلاثة من مسلمي سيدني الشباب حول اعتناقهم للإسلام

ثلاثة من مسلمي سيدني من الشباب

يتحدثون إلى “تايلور أورباتش”

حول أسباب اعتناقهم هم وغيرهم من الأستراليين للإسلام

المصدر: dailytelegraph

مترجم لشبكة الألوكة من اللغة الإنجليزية

ترجمة: مصطفى مهدي

 

الثلاثة يبلغ كلُّ واحدٍ منهم 28 عامًا، الثلاثة تربَّوْا في بيئة نصرانيَّة، الثلاثةُ من المواطنين الأستراليين، منهم الأسمر ومنهم الأشقر، ومنهم الذكر ومنهم الأنثى، إنهم يمثلون وجهَ مسلمي سيدني الجددِ.

نتيجةَ تمتُّع الفتاة الصغيرة بالشعر الأشقر والعين الزرقاء اللون، ونشأتها على ضفاف الشواطئ الشمالية، أطلقت الألسن الساذجة الصغيرة السن حول “جيسيكا” – التي تُعد أمًّا – لقبَ “النازية“.

 

تتذكر الألم الذي كان يعتريها عندما يسخر بها الآخرون لجرميَّتها – أنها ولدت من أمٍّ ألمانية، وعندما أصبحت مسلمةً منذ أربع سنوات كانت تعلم أنها لن تتحمل ارتداءَ الحجاب، تقول في تصريحاتها لشبكة سترداي تليجراف – بينما كان أطفالها يحْبُون ضاحكين محملقين بالكرتون الذي تعرضه شاشة البلازما -: “لا أعتقدُ أن الأمر برمَّته يحدث فجأةً بتحويل مفتاح التشغيل، ولكن عندما تصبحين مسلمة، ينبغي ارتداءُ الحجاب، ولكن أشعر بالخوف من الأشخاص الذين يواصلون إطلاق أبصارهم إليَّ، وأشعر بالخوف عند ارتدائه”.

 

وبالرغم من خوف “جيسيكا” الشديد من استثارة النظرات الغاضبة لدى الآخرين بسبب ملابسها التي تلتزم بالتعاليم الإسلامية، فلا يزال عدد النساء اللاتي يرتدين الملابس الإسلامية في ارتفاع مستمر.

 

ومن البُشْرَيات، تؤكد “جمعية المسلمين الجدد الإسلامية” في “لاكيمبا” أن ثلاثةَ أستراليين أسبوعيًّا يتقدمون إليها لتسجيل معلوماتهم التي تثبت أنهم من المسلمين الجدد.

 

وتُشيرُ الجمعية إلى أن ثلثي المتقدمين من النساء.

 

لقد اعتنقت “جيسيكا” التي تبلغ “28 عامًا” الإسلام منذ سنوات بعد اعتناق زوجها “مايكل” للإسلام أيضًا، وقد درس الاثنان في المدرسة الثانوية معًا.

 

وتعليقًا على الصراعات والعنف بالشرق الأوسط تقول: “الأمر يجعلني أشعر بالحزنِ؛ أنه يوجد أشخاص يفعلون هذا الأمر، وأنه توجد مواقف تؤدي لحدوث هذه المشكلات؛ فصورة واحدة تظهر عمليات القتل تجعل الجميع يعربون عن أسفهم بدهشة بالغة”.

 

وأما “ستيفاني جينيير” الموظفة بمجلس المدينة، التي تُعدُّ ابنة الجيل الرابع من الأسر الأسترالية المسلمة، والتي نشأت في “نوسا”، فتؤكد التأثيرَ السلبي لتلك المشاعر، وتقول: “لا يُقرُّ القرآن هذه الصراعات، ولا هذا العنف، ومن المفزع الاستماع إلى الأشخاص الذين يقولون: إن المسلمين يريدون إلحاق الضرر بالآخرين، فهذا أمر خارج نطاق العقل”.

 

لقد كانت بكامل ملابسها الإسلامية مغطاةً من رأسها إلى أعلى قدميها، وذلك عند مقابلتها لشبكة “سترداي تليجراف” على مقهى توب رايد.

 

لم تكن أي خصلة من شعرها بادية من أسفل قماش حجابها المرصع بالأزهار، لقد أصبحت حفيدة “إدوارد جينيير” مخترعِ (لقاح الجدري) مسلمةً منذ أربعة أشهر.

 

وأُسوةً بحالة “جيسيكا” فقد تعرفت “ستيفاني” على الإسلام عن طريق زوجها المسلم الباكستاني، لقد أصبحت الفتاة التي كانت تتبنى آراء عنصرية في السابق مسلمة مستقيمة، تَعزُفُ عن مصافحة الرجال الأجانب، وتنأى بنفسها عن لحم الخنزير والخمور في سعادة غامرة بالوضع الإسلامي الذي باتت عليه.

 

تقول: “إن الطريق الأمثل الذي ينبغي أن يعيشه المسلم يتمثل في محاولة أن يكون أفضل في غدِه عما كان عليه بأمسه”.

 

وعِلاوةً على المسلمتَين، يأتي “جان بيير ألبا” أحدُ أعضاء الجمعية، الذي يبلغ من العمر 28 عامًا، لقد التقى بامرأة مسلمة في أكتوبر عام 2007 عندما كان يعمل بمتجر للأغذية الصحية، يقول: “لقد دفعتني إلى التفكير خارجَ النَّمطِ التقليدي، كنت نصرانيًّا، ولم أكن ملتزمًا بتعاليم النصرانية، فطلبت التعرُّفَ على أحد المساجد، ثم ذهبت وأعلنت إسلامي، ولا أتذكر الآن باقي الأحداث”.

 

لقد ابتعد عن “جان بيير” جميع أصدقائه، وتعرضت أسرته لصدمة.

 

لقد كانوا في المقام الأول غير سعداء بإسلامه، وفقًا لما أخبرت به شبكة “سترداي تليجراف” يقول: “إنهم يرون المسلمين متطرفين…، وقد استغرق تغييرُ رأيهم فترة من الزمن”.

 

ويشير إلى أن السبب في ذلك يكمُنُ في أحداث العنف التي يتورط فيها المسلمون، ويقول: “مما يُمزِّق القلب حدوثُ هذه المشكلات.

 

إننا نتضرر أيضًا، ونكره رؤية هذه الوقائع تحدث، فنحن نعيش حياة تتسم بالسلم والتعايش المشترك.

 

وتُعدُّ مدينة “سيدني” العاصمة الإسلامية بأستراليا؛ حيث يوجد نحو 208 ألف مقيم بـ: “سيدني” ينتمون للهُويَّة الإسلامية، وذلك بما لا يتخطى العقد الماضي، وتبلغ الكثافة السكانية الإسلامية بمدينة سيدني 4.7 بالمائة، وهذا أكثر من ضعف المتوسط القومي.

 

ولا يزال عدد المسلمين في تزايد مستمر؛ حيث تعلن هذه الوجوه الباسمة أن مدينةَ “سيدني” تُعدُّ المكان الأمثل لنمو الإسلام.

 

النص الأصلي:

Three young Sydney Muslims talk to Taylor Auerbach about why they and other Aussies convert to Islam

THREE 28-year-olds. All raised in Christian homes. All Australians. Some dark, some fair, some male, some female. They are the faces of Sydney’s new Muslims.
As a little girl with blonde hair and blue eyes growing up on the northern beaches, Sydney mum Jessica was called “a Nazi” by the ignorant young tongues around her.
She remembers the pangs she felt when ridiculed over her crimes — being born fair to a German mother.
So when she became a Muslim four years ago, Jessica knew she was not one for headscarfs.
“I don’t think it’s all of a sudden you flick a switch ‘OK you’re a Muslim, you have to wear a hijab’,” she tells The Saturday Telegraph as her toddlers giggle and gawp at plasma cartoons nearby.
“I feel very intimidated by people staring at me. I personally feel more protected not wearing it.”
In spite of Jessica’s trepidation at attracting glares because of her Islamic dress, the number of women likely to wear such religious fashion statement is steadily rising.
The Australian New Muslims Association in Lakemba says three Aussies a week are filing through its doors as recent converts to the religion.
They say two-thirds are women.
Jessica, 28, converted to Islam six years after her husband Michael. The two were high school sweethearts.
The elephant in the sunlit, salty-aired living room of their Sydney home is, of course, the terrorist Khaled Sharrouf.
Sharrouf’s son — pictured holding the head of a Syrian soldier in a photograph that shocked the world — is not much older than their eldest daughter, who is watching The Wiggles and munching on biscuits.
“It makes me really sad that people feel they need to do that and that there is a situation in the world that’s causing it to happen,” she says.
“It only takes one image to make everyone think ‘oh my gosh, everyone’s doing that’.”
Council worker Stephanie Jenner, a fourth-generation Australian raised in Noosa, agrees with the sentiment.
“There’s absolutely nothing in (the Koran) that suggests it’s OK to kill people,” she says.
“It is horrible to hear people say that they actually think Muslims want to hurt people because it is just madness.”
When she meets The Saturday Telegraph for coffee in Top Ryde she is covered from head to toe in eye-catching turquoise.
Not a single strand of her hair is visible, hidden beneath a floral hijab. The “great, great, great, great” niece of Edward Jenner — the inventor of the smallpox vaccine — became a Muslim four months ago.
Like Jessica, Stephanie was introduced to the religion by her new husband — a Pakistani Muslim.
The former “racist” party girl now declines to shake male hands, doesn’t go near bacon or alcohol and is thrilled at who she has become.
“The basic way Muslims live is to try and be a better person than you were yesterday,” she says.
One member of that community, that “clan”, is 28-year-old Jean Pierre Alba.
In October 2007, while working at a health food store, he met a young Muslim woman.
“She made me think outside the box a little bit,” he says.
“I was a Christian but not that religious. I called a local mosque, proclaimed my Islam and the rest is history.”
Jean Pierre lost all his friends, and his family was shocked.
Initially they weren’t happy with him, he tells The Saturday Telegraph.
“They saw Muslims as fundamental people … It took them a while to come around.”
Thanks to people like Khaled Sharrouf, Mohamed Elomar and Ahmad Naizmand, much of Australia thinks of Muslims as fundamental people.
“It’s very disheartening,” says Jean Pierre.
“We hurt as well. We don’t like to see these things. We live a life that’s peaceful and coexistent.”
Sydney is the Islamic capital of Australia. A total of 208,000 Sydneysiders identified as Muslim at the most recent census. Sydney’s population is 4.7 per cent Muslim — more than double the national average.
The number is getting bigger every day. These smiling faces will tell you the city is better for it.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى