عربي ودولي

غضب أوروبي من إدراج إسرائيل مؤسسات أهلية فلسطينية بقائمة الإرهاب

يعتزم الاتحاد الأوروبي طلب إيضاح من الحكومة الإسرائيلية بشأن قرارها إدراج 6 منظمات غير حكومية فلسطينية على قائمة الإرهاب، بحجة ارتباطها بالجبهة الشعبية (اليسارية) لتحرير فلسطين التي تصنفها تل أبيب على أنها إرهابية. منظمة.

جاء ذلك، بحسب قناة (كان) العبرية (الرسمية)، مشيرة إلى أن الغضب الأوروبي من القرار الإسرائيلي يأتي بعد خلاف عام نادر بين تل أبيب وواشنطن حول القرار.

والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (تنظيم يساري)، وهي ثاني أكبر فصيل في منظمة التحرير الفلسطينية بعد حركة “فتح”، وتأسست عام 1967، كامتداد للحركة القومية العربية.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، يوم الجمعة، إن تل أبيب لم تخطر واشنطن قبل إدراج المؤسسات الفلسطينية الست على أنها “منظمات إرهابية”، مضيفًا أن واشنطن “ستطلب إيضاحات” منها بشأن القواعد التي اعتمدتها إسرائيل لهذا التصنيف.

وصرحت قناة كان الرسمية على صفحتها على تويتر “ليس الولايات المتحدة وحدها، دول الاتحاد الأوروبي غاضبة أيضا من قرار تصنيف المنظمات الفلسطينية الست كمنظمات إرهابية”.

وأشارت القناة إلى أن “إسرائيل لم تبلغ دول الاتحاد الأوروبي بالقرار قبل الإعلان عنه، وستطلب (الأخيرة) إيضاحات من تل أبيب بشأن ذلك”.

ولم يصدر أي موقف رسمي من الاتحاد الأوروبي بشأن القرار الإسرائيلي بشأن المؤسسات الفلسطينية أو ما ذكرته القناة العبرية.

أعلنت الحكومة الإسرائيلية، الجمعة، شطب 6 مؤسسات مدنية فلسطينية (غير حكومية) من القانون، ومن هذه المؤسسات مؤسسة القانون لحقوق الإنسان “الحق”، ومؤسسة “الضمير” لرعاية الأسرى وحقوق الإنسان. والحركة الدولية للدفاع عن الأطفال / فرع فلسطين ومركز بيسان للأبحاث واتحاد اللجان النسائية واتحاد لجان العمل الزراعي.

وبحسب صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، فإن القرار الإسرائيلي الصادر عن وزارة العدل صنف هذه المؤسسات على أنها “ذراع التنظيم الإرهابي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”.

المؤسسات الست، ومقرها في رام الله (وسط)، لها حضور واسع في العمل المدني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى