منوعات

فوائد وأضرار مكعبات الثلج للوجه

هناك الكثير من فوائد وأضرار مكعبات الثلج للوجه، فبجانب ما يمنحه للبشرة من مزايا، نجد أنه يتسبب في قضمة الصقيع التي تعد أحد أبرز تلك الأضرار، وتحدث في العادة نتيجة ملامسة الجلد الثلج أو غيره من الأشياء الباردة الأخرى لمدة كبيرة، حيث يعمل على تلف النسيج.

في هذا المقال سنتعرف سويًا على تلك الأضرار وكيفية التعامل معها، وأيضًا ما هي الفوائد التي يقدمها الثلج للبشرة.

فوائد مكعبات الثلج للوجه قبل النوم

هناك الكثير من فوائد مكعبات الثلج للوجه عندما يستخدمها الفرد قبل النوم، وهي كما يلي:

  • تساعد على شد الوجه المترهل.
  • تعمل على تلطيف الجلد المتجعد وتقوم بتمليسه، حيث تعمل البرودة على شد الأوعية الدموية.
  • تعمل على تقليل حجم المسامات وتقليل الإفرازات المشتملة على الدهون الخاصة بالجلد.
  • تساهم في ترطيب الوجه وتنشيطه
  • تزيل تورم الجلد وتساعد في التخفيف من التهاباته.
  • تُهدئ من احمرار البشرة بسبب أشعة الشمس خصوصًا بعد ممارسة السباحة.
  • لا تنتفخ الجفون بسببها، وتساعد في تخليصها من الهالات السوداء.

نضارة البشرة باستخدام الثلج

من فوائد مكعبات الثلج للوجه منح البشرة النضارة، حيث يعمل تدليك الوجه باستخدام الثلج على منحه النضارة، والحيوية، والإشراقة، والجمال، وذلك يتم عن طريق غلق مسام البشرة المفتوحة.

ويعمل كذلك على تثبيط إنتاج الزيوت التي تحمل الضرر للبشرة الدهنية، ويحجب ظهور التجاعيد أطول فترة ممكنة، وخصوصًا عند تدليك المناطق التي تشتمل على مسامات كبيرة مثل الأنف والذقن لفترة مقدارها 3–5 دقائق.

وينصح بأن تكرر تلك العملية بشكل منتظم من أجل الحصول على نتائج أفضل، وخصوصًا بعد غسل الوجه، أو قبل ترطيب البشرة باستخدام كريم مرطب.

الثلج وتأثيره في حب الشباب

مكعبات الثلج للوجه

هناك فوائد الثلج للوجه لحب الشباب والتي تتمثل في الآتي:

  • يخفف من احمرار وتهيج الحبوب.
  • يقصر من عمر حب الشباب.
  • يعمل على قبض المسامات الواسعة.
  • يتحكم في كمية الزيوت التي تُفرز.
  • يستخدم في تقشير البشرة.
  • يحفز الجلد على امتصاص المستحضرات.

كيفية علاج حب الشباب باستخدام الثلج

رغم وجود أضرار مكعبات الثلج للبشرة، إلا أن فوائده في علاج حب الشباب كثيرة، إذا ما استخدمناه بالطريقة التالية:

  • قبل القيام بتمرير الثلج على البشرة، لا بد من إزالة جميع مستحضرات التجميل والتأكد من تنظيف البشرة منها.
  • تنظيف البشرة باستخدام الماء البارد بعدما يُمرر الثلج، ثم تجفيفها من خلال الاعتماد على منشفة تتسم بالنعومة.
  • لا بد من لف الثلج بقطعة قماش، وبعدها يُمرر الثلج بلطف ودون ضغط لفترة تبلغ 60 ثانية، وبعد ذلك يُبعد عن المنطقة، ويتم تمريرها على منطقة أخرى.
  • من المفضل أن يتم منح البشرة استراحة تقدر بثلاث دقائق قبل تكرار تمرير الثلج على المنطقة ذاتها.
  • من الممكن أن يُطبق الثلج على الجلد مرة أو مرتين بصورة يومية كمرحلة أولى، وبعد ذلك يكون 3–4 مرات بالأسبوع، وذلك بحيث نتجنب أضرار مكعبات الثلج للوجه.

الثلج سلاح ذو حدين

مكعبات الثلج للوجه

إن استخدام الثلج له الكثير من الآثار الجيدة والفوائد، حيث يمكن استخدامه من أجل الحد من النشاط الأيضي، وكذلك تنشيط الدورة الدموية، والتخلص من الالتهابات، ومن الممكن أيضًا أن يسبب إصابة الجلد بالخدر، وينصح في العادة باستعماله بعد ممارسة الرياضة، أو أي نشاط آخر يؤدي إلى الألم.

حيث يعمل الثلج على المساعدة في التقليل من تشنج العضلات، والألم، والتورم، والالتهاب، كما توجد فوائد الثلج للبشرة الدهنية من خلال تدليكها بالمكعبات أو تعريضها لحمام الثلج.

أضرار مكعبات الثلج للوجه

إن ضرر قضمة الصقيع أحد الأضرار التي يسببها الثلج، ذلك الضرر الذي يحدث مثلًا عند تطبيق مادة باردة مباشروً على البشرة، ومن الأعراض الخاصة به الخدر، وشعور الفرد بالألم والوخز، وظهور بعض البثور.

والفرد إذا أُصيب بهذا الضرر يتجمد الماء الذي يوجد بخلايا البشرة، ويقوم بتشكيل بلورات حادة من الثلج من الممكن أن تسبب الضرر للبنية الخاصة بخلايا الجلد، وتبدأ عندها الأوعية الدموية في التقلص، حيث يقل تدفق الدم إلى المناطق التي لحقها الضرر، وذلك يسبب مزيدًا من المشاكل للجلد.

أضرار الثلج للبشرة الدهنية

الثلج للبشرة الدهنية

هناك مجموعة من الأضرار الخاصة باستخدام الثلج على البشرة الدهنية، والتي أهمها:

  • من الممكن أن يقوم الجليد بحرق البشرة وزيادة تهيجها في حالة عدم استعماله بالشكل الصحيح.
  • ربما يعمل على احمرار البشرة وإحساس الفرد بالخدر.
  • عند حدوث أي احتكاك أو تهيج فمن الممكن أن يساهم في تفاقم مشكلة حب الشباب؛ ومن أجل هذا لا بد من أن تُدلك البشرة باستخدام الثلج بلطف.
  • عند وضع الثلج على حب الشباب، فربما يعمل ذلك على انتقال القيح إلى سطح البشرة.
  • من الممكن أن يعمل التعرض طويلًا لدرجات الحرارة المنخفضة التي تسبب التجمد إلى أذى أنسجة الجلد، ولهذا لا بد من عدم استعماله فترات طويلة على البشرة.

علاج أضرار الثلج للوجه

هناك بعض النصائح التي يوصى باتباعها عند استخدام الثلج على الوجه، وذلك من أجل تفادي أضرار مكعبات الثلج للوجه الناتجة عن بعض الممارسات الخاطئة، وكذلك لكي يتم الحصول على أكبر استفادة، وتتمثل النصائح في ما يلي:

  • من المفضل أن يبتعد الشخص عن استخدام الثلج على الوجه بكثرة أثناء اليوم.
  • عدم استخدام مكعبات الثلج بصورة مباشرة على الوجه، ولهذا فيجب أن تُلف بقطعة من القماش قطنية قبل الاستخدام.
  • قبل أن تبدأ المرأة في استخدام للثلج، تتأكد من أن وجهها نظيف وأنه يخلو من الآثار الخاصة بالمكياج.
  • عدم وضعه أكثر من 60 ثانية على منطقة واحدة عند تدليك البشرة.
  • يُدلك الشخص بحركات على شكل دوائر صغيرة.
  • يُتاح تدليك البشرة باستخدام الثلج لفترة لا تتعدى ربع ساعة.
  • استعمال تلك الطريقة مرة بالصباح أو المساء، إلى أن يحصل الفرد على النتائج الأفضل.

أسئلة شائعة عن استخدام مكعبات الثلج للوجه

حاولنا توفير بعض المعلومات عن استخدام مكعبات الثلج وأضراره على البشرة، من خلال الأسئلة وإجابات أطباء الجلدية عليها، والتي منها:

هل يمكنني فرك وجهي بالثلج كل يوم؟

اقترح أطباء الجلدية أن تكون عدد مرات فرك الوجه بالثلج مرة أو مرتين على الأكثر أسبوعيًا للبشرة الدهنية والجافة، حتى لا يسبب تهيجها.

ما هي عيوب فرك الوجه بالثلج؟

نعم له فوائد عديدة ومنها سد المسام وإيقاف التعرق الزائد، ولكن لا يجب استخدامه مباشرةً على البشرة، حتى لا يتلف الشعيرات الدموية، مع الأخذ في الاعتبار عدم تطبيقه فترة أطول من اللازم.

كم من الوقت يستغرق حرق الجليد للشفاء؟

قد يسبب الثلج حرقا للبشرة إذا ما تم تطبيقه فترة طويلة، وتستغرق تلك الحروق مدة لا تزيد على 6 أيام للشفاء التام منها، ولكن بعد الرجوع لطبيب متخصص، حيث قد تطول المدة إلى حوالي من أسبوعين إلى 3 أسابيع للحروق من الدرجة الثانية.

هل الثلج الجاف جيد أم سيئ؟

الثلج الجاف يمكن أن يمثل خطرًا جسيمًا على الجلد، وذلك لأنه عند ذوبانه يتحول إلى غاز ثاني أكسيد الكربون، وعند استخدامه على مساحة صغيرة من البشرة يؤدي ذلك إلى تراكم الغاز بها، وقد ينتج عن ذلك فقدان للوعي، لذا لا ينصح الأطباء باستخدام الثلج الجاف للبشرة.

متى يجب التوقف عن استخدام مكعبات الثلج؟

احرص على عدم معالجة بشرتك بالثلج أكثر من 30 دقيقة، ولاحظ ظهور اللون الوردي أو الأحمر للبشرة، حيث يجب إزالة الثلج على الفور، ولا تستخدم مكعبات الثلج على مقدمة العنق أو جانبه.

وختامًا، فإن الثلج له فوائد أيضًا عند استخدامه وليس مضرًا بكل الأوقات، ولكن لا بد من الحذر من أضرار مكعبات الثلج للوجه، حيث ربما يتسبب حينها في تقرح الجلد من البرد الشديد عند الاستخدام مدة طويلة، وإصابة الشخص بقضمة الصقيع.

مصدر 1مصدر 2

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى