عربي ودولي

قطر توضح سبب إيقاف صحفيين نرويجيين.. وتؤكد: سجلنا بحرية الإعلام حافل

وصرحت السلطات القطرية إنها اعتقلت صحفيين نرويجيين بتهمة “التعدي عمدا على ممتلكات خاصة والتصوير فيها دون الحصول على تصريح أو إذن مسبق”.

وأضاف بيان صادر عن مكتب الاتصال الحكومي القطري: “بناءً على ذلك، أوقفت الجهات الأمنية المعنية أعضاء الطاقم الإعلامي، بعد تلقيها شكوى من صاحب عقار خاص بانتهاك الطاقم المذكور”.

وبعد توقيفهما ليوم واحد فقط، تم الإفراج عنهما دون توجيه أي تهم إليهما صباح 23 نوفمبر / تشرين الثاني، بعد استكمال الإجراءات القانونية اللازمة بحقهما.

كما تم إطلاع السفارة النرويجية والمديرين التنفيذيين لهيئة الإذاعة النرويجية على مزايا هذا الأمر.

وتابع البيان “جدير بالذكر أن التعدي على ممتلكات الغير مخالف للقانون القطري كما هو الحال في معظم الدول حيث كان أفراد الطاقم على دراية كاملة بذلك قبل دخولهم الملكية الخاصة”.

وتابع: “مع العلم أنه سمح لطاقم هيئة الإذاعة النرويجية بالتصوير في جميع الأماكن التي طلبوا فيها التصوير وفي مختلف المناطق في دولة قطر، بالإضافة إلى تزويدهم بكافة تصاريح التصوير التي طلبوها. قبل وصولهم إلى دولة قطر وعرض عليهم إجراء مقابلات صحفية مع كبار المسؤولين في الحكومة القطرية وجهات أخرى.

وأشار إلى أنه “رغم كل ذلك، فإن هذه الحريات لا تعني بأي حال من الأحوال عدم تطبيق القانون العام الذي انتهكه الطاقم عن علم وتعمد، حيث أدت هذه الانتهاكات إلى احتجاز الطاقم مؤقتًا ثم إطلاق سراحهم”.

وأضاف: “إن سجل دولة قطر في مجال حرية الإعلام حافل بشهادات الجميع، حيث تستقبل دولة قطر مئات الصحفيين والمنظمات الدولية غير الحكومية كل عام، وتسمح لهم بكتابة تقاريرهم بحرية تامة. الموقوف الذي يحترم قوانين الدولة في أداء مهامه “.

وتتهم منظمات غير حكومية قطر باستغلال العمالة الوافدة خاصة في بناء الملاعب الخاصة بكأس العالم المقبل.

لكن قطر ترفض بشدة هذه الانتقادات، مؤكدة أنها أدخلت إصلاحات على قانون العمل واعتمدت حدا أدنى للأجور.

ولم تتأهل النرويج لكأس العالم 2022 بعد إقصائها من مجموعة ضمت هولندا وتركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى