مال و أعمال

ماذا يحدث لليورو دولار

يعد اليورو دولار من أعلى أزواج العملات في السيولة. وقد شهد اليورو دولار تراجعًا قويًا منذ بداية 2021 وبشكل خاص مع زيادة الضغوط الاقتصادية. فقد انخفضت قيمة اليورو لأدنى مستوى له منذ 20 عامًا لتتعادل مع قيمة الدولار الأمريكي في يوليو 2022، وذلك كما يظهر من تحركات اليورو دولار على شاشات Axia.

قرار الفيدرالي الأمريكي برفع سعر الفائدة 

يعد قرار الفيدرالي الأمريكي برفع سعر الفائدة على الدولار من أهم العوامل التي تدعم صعود الدولار أمام اليورو. حيث قام الفيدرالي برفع الفائدة في يونيو الماضي بنسبة 0.75% لتصل إلى 1.75%، ثم قام برفعها مرة أخرى بنسبة 0.75% في يوليو.

وتعتبر تلك هي المرة الأولى التي يقوم فيها البنك المركزي في تاريخه برفع الفائدة بتلك النسبة مرتين على التوالي لتصل إلى 2.5%.  

المؤشرات الاقتصادية الأمريكية تضغط على اليورو دولار

  • مؤشر أسعار المستهلك (CPI)

انخفض مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي وهو المؤشر الاقتصادي الرئيسي المستخدم في تحديد معدل التضخم، ليصل إلى 8.5% خلال يوليو الماضي مع انخفاض أسعار البنزين، بعدما كان 9.1% في يونيو والذي كان يعد المستوى الأعلى خلال أخر 40 عام. 

  • مؤشر البطالة

انخفض مؤشر البطالة لتصل نسبتها إلى 3.5% في يوليو الماضي مسجلًا بذلك أدنى مستوى له منذ فبراير 2020، عائدًا لمستويات ما قبل جائحة كورونا.

  • مؤشر ثقة المستهلك

ارتفع مؤشر ثقة المستهلك في الولايات المتحدة بصورة أكبر في أغسطس الجاري. حيث جاءت القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيجان عند 55.1 مقابل 51.5 في الشهر السابق. نتيجة لتراجع توقعات التضخم على خلفية انخفاض أسعار البنزين. 

أزمة الغاز والطاقة تضغط على اليورو 

اتجهت روسيا لاستخدام صادرات الغاز كورقة ضغط ضد أوروبا للرد على العقوبات الاقتصادية، وخاصةً على ألمانيا والتي تعد أكبر اقتصاد أوروبي، حيث تعتمد في احتياجها من الغاز بنسبة 40% على روسيا وخاصة خط نورد ستريم 1. 

وقامت روسيا بوقف خط مورد ستريم 1 بحجة الصيانة ثم قامت بخفض كمية الصادرات فيه بنسبة وصلت إلى 80%، الأمر الذي دفع الحكومة الألمانية للانتقال إلى المرحلة الثانية من خطة الطوارئ. وتعاني معظم الدول الأوروبية وليست ألمانيا فقط من نقص إمدادات الغاز. 

انخفاض الثقة في الاقتصاد الألماني

إن البيانات السلبية التي صدرت عن الاقتصاد الألماني والذي يعد أكبر اقتصاد أوروبي خلال الفترة الماضية تعد من أهم أسباب انخفاض اليورو. 

وقد سجل تقرير مكتب الإحصاء الفيدرالي في ألمانيا عجز مقداره مليار دولار في الميزان التجاري، والذي يعتبر أول عجز مسجل منذ 1991. وذلك دليل على أن ارتفاع أسعار الطاقة نتيجة نقص الإمدادات الروسية يلقي بثقله على الشركات المصنعة. 

مؤشر أسعار المستهلك الأوروبي (CPI)

ارتفع معدل التضخم في منطقة اليورو إلى مستوى قياسي جديد متجاوزًا التوقعات. حيث وصل إلى 8.9% على أساس سنوي  وذلك في ظل تزايد الضغوط التضخمية التي يلقاها الاقتصاد لعدد من الأسباب أهمها بالطبع ملف الطاقة. 

اليورو دولار.. أين يتجه؟

من الواضح أن السيطرة ما زالت في يد الدولار الأمريكي القوي والذي يوجد العديد من العوامل الداعمة لصعوده خلال الفترة القادمة. بينما اليورو مازال يعاني من الهبوط المستمر نتيجة الأزمات الاقتصادية المتتالية التي يمر بها. وبالتالي فإن التوقعات تشير إلى استمرار تراجع اليورو دولار. 

والتحليل الفني يدعم التحليل الأساسي، حيث أنه من المتوقع أن يتجه زوج اليورو دولار لاختبار مستوى دعم 0.9952 بعد أن يرتد من المقاومة 1.037. وذلك يظهر من خلال شاشة الأسعار المتاحة في موقع Axia.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى