منوعات

متى وقعت معركة عين جالوت

عندما اندلعت معركة عين جالوت عانت الأمة الإسلامية، ابتداء من دولة خوارزم عبر نهر السند، من خطر التتار الذين هاجموها وأزالوا معها سيطرة خوارزم شاه، ثم غادروا إلى وتواصل دول العالم الإسلامي عدوانها الغاشم حتى وصولها إلى بغداد حيث قتلت وسفك دماء.

ما هي معركة عين جالوت؟

معركة عين جالوت هي المواجهة العسكرية الحاسمة وإحدى المعارك التي وصفها المؤرخون بأنها معارك حاسمة في التاريخ الإسلامي، حيث كانت نهاية لسلسلة من الحروب والهجمات التي تعرضت لها دول الشرق الإسلامي. مسقط رأسها قوراقرم ومن بين جيوش المماليك بقيادة الملك المظفر سيف الدين قطز، حاكم مصر.

متى دارت معركة عين جالوت؟

كان الخامس والعشرون من عام 658 هـ الموافق سبتمبر من عام 1260 م، وكان هذا الوقت من العام هو شهر أغسطس وما بعده، حيث تتميز فلسطين بارتفاع درجة الحرارة بسبب موقعها الجغرافي المختلف. من الموقع الجغرافي لمنغوليا، موطن المغول ومكانهم الأصلي، والتي تتميز بدرجات حرارة منخفضة وباردة ستضع قوى المغول تحت ضغط في المناخ القاسي والحار.

اين وقعت غزوة عين جالوت ومن كان قادتها؟

وقع اختيار الملك المظفر سيف الدين قطز على منطقة عين جالوت في أرض تتميز بقربها من المناطق الساحلية التي كانت في ذلك الوقت تحت سيطرة الصليبيين. الذين أبدوا استعدادهم لتسهيل مرور القوات الإسلامية عبر إمارة بيت المقدس وصولاً إلى عين جالوت، وتعتبر منطقة عين جالوت سهلاً بجبل، مما يمثل ميزة إستراتيجية في المعارك في حيث يكون القتال على أرض مستوية، ويكون الجبل مكانًا مميزًا للرماة في حالة الاشتباكات.

أسباب معركة عين جالوت

هناك عدد كبير من الأسباب التي أدت إلى وقوع معركة عين جالوت وهي كالتالي: –

  • دعا الملك الناصر صاحب حماة المماليك في مصر لدعمه في مواجهة جيوش هولاكو زعيم التتار الذي كان يخطط لشن هجوم على بلاد الشام.
  • سقوط مدينة حلب في أيدي التتار بعد الهجوم عليها، واستمرار الهجوم حتى الحصن حيث لجأ الملك الكبير تورانشاه إلى أن أصيب ومات متأثراً بجراحه.
  • استسلام دمشق وحماة لقوات هولاكو دون قتال وهروب أمرائه إلى مصر لمحاولة الانضمام إلى الملك المظفر قطوز لمواجهة التتار.
  • أصبح احتلال مصر هدفاً استراتيجياً لهولاكو، الذي جعل الملك المظفر قطز يقرر الخروج للقاء التتار خارج مصر.
  • كان من الضروري العمل على وقف تقدم التتار في العالم الإسلامي.

احداث معركة عين جالوت

بدأت تحركات طلائع الجيوش الإسلامية بقيادة الأمير بيبرس إلى فلسطين في يوليو 1260 م، ونجحت في تحقيق انتصار كبير على حامية جيوش المغول في غزة في فلسطين. اجتمع الجيشان المسلم والمغالي بقيادة الملك المظفر سيف الدين قطز في عين جالوت في الخامس والعشرين من رمضان عام 658 هـ الموافق سبتمبر 1260 م.

كان سيف الدين قطوز يخطط لتقسيم قواته لمواجهة قوات كتابغا زعيم التتار فقط جبهة جيش المماليك بقيادة الأمير بيبرس، أما باقي القوات فقد نوى إخفاؤها في التلال المحيطة بمنطقة بيبرس يتراجع أمامه باتجاه التلال، حتى اكتمل تواجد جيش التتار داخل سهل عين جالوت، وخرجت القوات من وراء التلال، وحاصرت جيش كتبوغا.

في تلك المعركة حارب الملك مظفر قطز جنباً إلى جنب مع الجنود، وبعد هزيمة التتار على يد الجيوش الإسلامية، هربت القوات المتبقية من عين جالوت إلى بيسان وحاولت حشد صفوفها للمرة الثانية ودارت المعركة. تغلبت عليها القوات الإسلامية، ثم أعادت قوات التتار المتبقية تجميع صفوفها للمرة الثالثة في أفاميا، وواجههم بيبرس حتى هزمهم ونهب الكثير من الأموال والخيول.

نتائج معركة عين جالوت

كانت معركة عين جالوت نقطة فاصلة في تاريخ العالم الإسلامي وأدت إلى ما يلي:

  • قُتل كتابها زعيم التتار وخبر هزيمة التتار قبل وصول المسلمين إلى هولاكو الذي حاول إعادة إلحاق الشام، لكنه كان قلقًا من حروبه مع خصومه من أبناء عمومته، وسرعان ما مات. دون المحاولة مرة أخرى. لمهاجمة ليفانتي.
  • طارد الزعيم بيبرس المغول الفارين إلى بلاد الشام، وطهر مدن الشام من حاميات التتار، وأطلق سراح أسرى الحرب المسلمين مع التتار.
  • بعد الانتهاء من تطهير بلاد الشام من بقايا التتار، أعلن السلطان قطز إعادة توحيد مصر والشام إلى دولة تحت قيادته، بعد عشر سنوات من وفاة الصالح نجم الدين أيوب عام 648. آه.

أسباب انتصار المسلمين في عين جالوت

لم يكن النصر أبدًا نتيجة لحظة أو نتيجة صدفة، بل هو دائمًا حليف للمثابرين والذين يتوكلون على الله بعد صدق العمل:

  • القيادة الحكيمة التي اتسمت بها الملك البارز سيف الدين قطز، والتي اكتسبها من مشاركته المتكررة مع الأيوبيين في معاركهم، ومن ذلك اكتسب خبرة كبيرة منذ طفولته المبكرة.
  • وقد اتخذ التخطيط الجيد والإدارة الرشيدة للملك مظفر سيف الدين قطز عدة إجراءات دفاعية، منها ضم الأمراء الأيوبيين الذين فروا من بلاد الشام بعد هجمات التتار عليها، ونحى كل الخلافات بينهم وبينهم. لم يهتموا بتوحيد الصفوف الإسلامية لمواجهة تهديد التتار.
  • إعداد استراتيجي جيد للمعركة من خلال استغلال كل الموارد المتاحة وتعبئة مجاهدي الدول الإسلامية المتضررة بهجمات التتار، بما في ذلك محاولة التحالف مع الملك الناصر حاكم الشام، والتكاتف في المستقبل القريب. مواجهة.
  • التخطيط العسكري الجيد يشمل انقسام الجيش وعدم دفع الجيش كله إلى المواجهة الأولى مع قوات كتباغا، مستغلين المعالم الجغرافية لمنطقة عين جالوت ووجود التلال فيها.
  • حدد قطز كل الشؤون الإدارية في جيش المماليك، كما حدد نوع المساعدة التي طلبها من حاكم حماة وحاكم الصليبيين، ورفضه المشاركة مع الصليبيين بالجنود في تلك المعركة، لكنه طلب منهم ذلك. حيادي لا معه ولا مع التتار بحيث يكون عمل الجهاد إسلامي بحت.

وشكل خطر المغول في ذلك الوقت عاصفة هوجاء ضربت دول العالم الإسلامي حتى ظن بعد سقوط عاصمة الخلافة الإسلامية بغداد بأيدي التتار وقتل الخليفة العباسي بأيديهم، أن ينتهي العالم وقيامته، ولا يمكن لدولة أن تقف في وجه تقدم التتار، ولكن الله دائمًا في عون ونعمة المؤمن الصادق. في الجهاد، إذا كان النصر حليفًا لقوى المسلمين بقيادة الملك المظفر قطز.

في النهاية سنعرف متى وقعت معركة عين جالوت، حيث تحدثت المصادر التاريخية عن تصرفات التتار بعد دخولهم بغداد، واستمر تقدم خطر التتار على أبواب مصر. يسمى جالوت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى