عربي ودولي

مقتل ضابطين سودانيين أثناء التصدى لمحاولة توغل إثيوبية شرقي البلاد

قال مصدر عسكري إن ضابطين بالجيش السوداني قتلا في اشتباكات عسكرية مع القوات الإثيوبية على حدود البلدين.

وصرح مصدر عسكري سوداني، إن “ضابطين برتبة رائد وملازم أول بالجيش السوداني استشهدوا في اشتباك مع القوات الإثيوبية في منطقة الفشقة الحدودية مع إثيوبيا”.

وأضاف المصدر أن الاشتباكات أسفرت أيضا عن مقتل جنود سودانيين (دون تحديد عددهم) في توغل للقوات الإثيوبية في الأراضي السودانية.

وأفادت وسائل إعلام سودانية بأن الجيش السوداني رد فجر اليوم السبت على هجوم داخل الحدود الشرقية نفذته القوات الإثيوبية وميليشيا الأمهرة.

ونقل موقع “سودان تريبيون” عن مصادر عسكرية رفيعة المستوى قولها إن الجيش السوداني رد على توغل القوات الإثيوبية وميليشيا الأمهرة في الأراضي السودانية شرقي بركات نورين عند مستوطنة ملقاوة على عمق 17 كيلومترًا.

وأوضحت المصادر أن المواجهات التي اندلعت بالأسلحة الثقيلة لا تزال مستمرة حتى ظهر اليوم السبت.

وصرحت المصادر إن التوغل الإثيوبي الجديد يهدف إلى تحقيق أمرين، الأول: دعم كبار مزارعي أمهرة الذين يعملون على جني نحو 10 آلاف فدان مزروعة داخل السودان، والثاني قطع الطريق أمام قوات تيغراي. جبهة التحرير الإثيوبية تتقدم على منطقة بحر دار الإثيوبية.

وتقول جبهة تحرير تيغراي إنها تتجه نحو بحر دار والعاصمة أديس أبابا.

ولم تعلق السلطات السودانية أو الإثيوبية على ما قالته المصادر.

تبلغ مساحة الفشقة حوالي مليوني فدان، وتمتد لمسافة 168 كم مع الحدود الإثيوبية من إجمالي المسافة الحدودية لولاية القضارف مع إثيوبيا والتي تبلغ حوالي 265 كم.

في ديسمبر الماضي، فرض الجيش السوداني سيطرته على أراضي الفشقة، بعد أن سيطرت عليها لمدة ربع قرن من قبل ما وصفتها الخرطوم بـ “العصابات الإثيوبية”، فيما تتهم أديس أبابا السودان بالسيطرة على الأراضي الإثيوبية التي تسيطر عليها الخرطوم. ينفي.

افتتح رئيس مجلس السيادة السوداني “عبد الفتاح البرهان” ورئيس مجلس الوزراء “عبد الله حمدوك”، في 16 آب، جسري منطقتي ود كولي وأرود بالفشقة، في إطار احتفالات الجيش. الذكرى 67 لتأسيسها. وتخوض القوات المسلحة السودانية معارك متفرقة مع القوات والمليشيات الإثيوبية في المناطق الحدودية بين البلدين.

ويطالب السودان بوضع علامات حدودية مع إثيوبيا بناءً على اتفاقية 15 مايو 1902 الموقعة في أديس أبابا بين إثيوبيا وبريطانيا (نيابة عن السودان)، وتوضح مادتها الأولى الحدود الدولية بين البلدين.

وأعلنت الخرطوم، في 31 ديسمبر / كانون الأول، سيطرة الجيش على كامل أراضي البلاد في منطقة “الفشقة” الحدودية المتاخمة لإثيوبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى