منوعات

من بني مدينة الفسطاط – مكساوي – مقالات

من بني مدينة الفسطاط حيث تعد من أقدم عواصم الدولة الإسلامية في مصر، وذلك بعد أن تم فتحها علي يد المسلمين العرب عام 21 هجريًا، وسوف نتناول في هذا المقال أهم المعلومات التاريخية منذ لحظة بناء مدينة الفسطاط عام 641 م.

شاهد أيضًا: رينارد يضم لاجامي إلى قائمة المنتخب السعودي

 

مدينة الفسطاط 

مدينة الفسطاط تقع في جمهورية مصر العربية، حيث تقع علي الساحل الشمالي الشرقي لنهر النيل،

كما أنها تعد قريبة من فرعي رشيد ودمياط،

كما أن مدينة الفسطاط تعرف حاليًا “بحي مصر القديمة” وهو واحد من أهم وأعرق الأحياء الموجودة بالقاهرة

 

 أول عاصمة إسلامية

لجمهورية مصر العربية، بالتالي كانت مدينة الإسكندرية هي عاصمة البلاد في عصر الرومان والبطالمة،

وللتوضيح إن الموقع المتميز لمدينة الفسطاط، قد استفاد منه سكانها كثيرًا،

وذلك لأنها تقع علي النيل مباشرًا، نتيجة لذلك قام سكان المدينة بالزراعة وتربية المواشي وغيرها،

كما أن موقعها الاستراتيجي المتميز جعلها تتحكم بالمواصلات بين مصر وبلاد الشام، وكذلك بين مصر وبلاد الحجاز.

 

مناخ مدينة الفسطاط

مناخ مدينة الفسطاط مناخ صحراوي، علي ذلك أن مدينة الفسطاط تشهد ندرة في الأمطار،

وارتفاع في درجات الحرارة خلال فترة النهار، وتنخفض درجات الحرارة جدًا في فترة الليل.

 

من بني مدينة الفسطاط

تم بناء مدينة الفسطاط علي يد العرب المسلمين، حيث أصبحت عاصمة أسلامية لمصر وكان ذلك في العام 21 من الهجرة،

حيث قام المسلمون العرب بالسيطرة علي الإسكندرية بقيادة “عمرو بن العاص”

حيث تمت محاصرة أسوار الإسكندرية لمدة تزيد عن شهر تقريبًا،

كما رفض الخليفة “عمر بن الخطاب” تحويل مدينة الإسكندرية عاصمة للدولة الإسلامية، وذلك بعد أن كانت عاصمة للرومان،

وفي هذا الحين قد توجه القائد “عمرو بن العاص” بالقرب من نهر النيل.

 

بناء مدينة الفسطاط

حيث كان المكان خالي من المباني ولكن كان به حصن روماني قديم وكان يعرف باسم “حصن الشمع”،

وقد استشار الخليفة “عمر بن الخطاب” بأنه يريد بناء مدينة جديدة، لكي تكون أول عاصمة للدولة الإسلامية في مصر،

ومن هنا تم بناء مدينة الفسطاط علي يد القائد الإسلامي “عمرو بن العاص” وكان ذلك في عام 20 هجريًا، و641 ميلاديًا، 

 

سبب تسمية مدينة الفسطاط بهذا الاسم

أطلق القائد “عمرو بن العاص” اسم مدينة الفسطاط، والذي له معني وهو “خيمة”

وكان ذلك نسبة إلي الخيام التي تم نصبها في هذا المكان أثناء فتح الإسكندرية،

حيث تم اتخاذ هذا المكان من قبل عمر بن العاص وقام بإنشاء الخيام فيه، وكان ذلك قبل فتح مدينة الإسكندرية،

وبعد فتح الإسكندرية قام عمرو بن العاص ببناء الجامع الذي سمي جامع “عمرو بن العاص” ولكن تم إطلاق اسم “الجامع العتيق” فيما بعد.

 

تاريخ مدينة الفسطاط

بعد أن تم فتح مدينة الإسكندرية من قبل المسلمين العرب، قد بعث القائد “عمرو بن العاص”

رسول إلي الخليفة “عمر بن الخطاب” يسأله أنه يريد أن تكون الإسكندرية عاصمة للدولة الإسلامية في مصر،

فسأل الخليفة “عمر بن الخطاب” رسول القائد “عمر بن العاص” وقال له: هل يحول بيني وبين المسلمين الماء؟

فأجابه: نعم، فكتب رسالة إلي القائد “عمرو بن العاص” بأن يرحل عن هذا المكان،

وذلك لأنه لا يريد أن يحول بينه وبين المسلمين ماء النيل،

حيث توجه القائد “عمرو بن العاص” إلي مكان فسطاطه القديم،

 


المزيد من المشاركات

بناء مسجد عمرو بن العاص

تم بناء مسجد عمرو بن العاص، حيث أقاموا من حوله الحدائق والأعناب،

وبعد أن تم نزول قبائل المسلمين في مدينة الفسطاط، قام عمرو ببناء دارًا بجوار المسجد،

كتب له عمر وقال: أني لرجل بالحجاز وتكون له دار بمصر! كما أمره أن يجعلها سوق للمسلمين، ومن هنا سميت بدار البركة،

كما أصبحت مدينة الفسطاط من أجمل المدن، حيث يوجد بها الجامع الكبير، وكذلك الأسواق التجارية التي كانت تحيط به،

والأهم من ذلك تم بناء الدور السكنية حتي ارتفعت إلي الخمس طبقات مع مرور الوقت،

وبقيت مزدهرة بالعمارة والحضارة، إلي أن سقطت الدولة الأموية وتم بناء المعسكرات.

 

الأهمية التجارية

شيدت مدينة الفسطاط قرب حصن نابليون، وكانت مركز رئيسي للتجارة البحرية، وذلك بسبب موقعها علي النيل بين الوجه البحري والقبلي،

كما أنها تتصل بمدن الصعيد وذلك عن طريق نهر النيل، كذلك أصبحت أهم ميناء للتجارة التي تأتي من كل من دول الصين، والهند، واليمن، وأوروبا،

مما جعلها أهم مركز للنقل البحري، كما تم إنشاء مَحَالّ التجارية علي سواحل مدينة الفسطاط،

وهذا لسهولة عملية تفريغ البضائع، وعدم الدخول داخل المدينة وهذا لشدة ازدحامها بالسكان،

مما جعل مركز الفسطاط التجاري لا يهتز إثر وقوع المجاعة، التي حدثت في عهد الخليفة الفاطمي المستنصر بالله،

 

أشهر معالم مدينة الفسطاط

يوجد في مدينة الفسطاط العديد من الأماكن الأثرية منذ قديم الزمن والتي تعود إلي العصر الروماني،

وكذلك العصر الإسلامي، ومن أشهر هذه المعالم ما يلي:

جامع عمرو بن العاص

يعد جامع عمر بن العاص أنه أول جامع في مصر، ومن ناحية أخري يطلق عليه أسم الجامع العتيق،

وعندما رجع المسلمون من الإسكندرية بعد أن تم فتحها وقبل كل شيء، 

سأل القائد “عمرو بن العاص” قيبسة في منزله هذا لكي يتم تحويله إلي مسجد، فوافق وعلاوة علي ذلك تصدق به للمسلمين،

وتم بناءه سنة 21 هجريًا، حيث وقف حوالي ثمانون رجلاً من الصحابة وذلك لتحرير قبلته،

وللتوضيح بلغ طوله حوالي خمسين ذراعًا، وعرضه حوالي ثلاثين ذرعًا،

والأهم من ذلك أنه أقيمت فيه الدروس، منها الإرشاد بالإضافة إلي تعلم الفقه والحديث الشريف،

وكذلك حلقات لطلب علم القرأن والأدب، نتيجة لذلك أصبح اكبر جامعة إسلامي يقصدها الطلاب لطلب العلم.

 

حصن بابليون

تم بناء حصن نابليون في عهد الدولة الرومانية، حيث كان أثناء سيطرة الرومانيين علي مصر، وكان ذلك في القرن الثاني للميلاد،

وتم إعادة ترميم الحصن في القرن الرابع للميلاد، وكان في عهد الإمبراطور أركاديوس الروماني،

وذلك لكي بسبب الموقع الاستراتيجي المهم.

 

الكنيسة المعلقة

 تعد الكنيسة المعلقة من أقدم الكنائس الموجودة في جمهورية مصر العربية حتي اليوم،

علاوة علي ذلك تم بناء الكنيسة في العصر الروماني في عهد الإمبراطور تراجان، وكان ذلك في القرن الثاني للميلاد،

بالإضافة إلي ذلك تم تسميتها الكنيسة المعلقة لأنها تم بناؤها فوق برجين من الأبراج القديمة التي كانت تعود للدولة الرومانية.

 

 ختامًا نتمنى أن نكون اجبنا علي سؤال من بني مدينة الفسطاط،

وكذلك قد وضحنا ما هو سبب تسمية مدينة الفسطاط بهذا الاسم، 

حيث تم بناء المدينة من قبل المسلمين وذلك بعد فتحهم الإسكندرية،

وتعرفنا علي أبرز المعالم الأثرية في الفسطاط، والأهم من ذلك تعرفنا عل

الأهمية التجارية للمدينة وأهمية موقعها الاستراتيجي. 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى