عربي ودولي

نحن نرسم بلبنان خريطة تمثّل السيادة الحقيقية




اعتبر عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب إيهاب حمادة أن “الدم الذي ارتفع في مستديرة الطيونة الشياح، في هذه الحادثة المجزرة، دم حفظ اللبنانيين وحفظ لبنان وحفظ السلم الأهلي في لبنان، دماء الشهداء حفظوا الدم الذي أريد من قبل من اقترف هذه المجزرة أن تكون الدم معبرا إلى حرب أهلية في لبنان تأخذ الاخضر مع اليابس ولا تبقي لا مسلمين ولا مسيحيين”.

وأضاف، خلال إقامة “حزب الله” احتفالا في ذكرى “أسبوع شهيد الحزب محمد جمال تامر”، في قاعة ديوان الثقافة في بنهران الكورة: “هذا الكلام العريض لتوثيق هذه المجزرة، والكلام عن القاتل وعن السفاح وعن المتآمر دائما على لبنان واللبنانيين، كل الاوصاف عاجزة عن التوصيف لأن الوقائع تشهد على المستوى التاريخي من الإجرام والقتل والتصفيات والمجازر والتآمر على أقرب المقربين، إذا أردنا اختصار هذا الرمز نقول سمير جعجع، انتم هنا في هذه المنطقة مع اخوتكم من مسحيين مجللين بحفظ إلهي من خلال أدائكم وتاريخكم، وليقرأ البعض أن هذه الأرض ارتفع منها الشهداء ولم تخضع لسلطان وسلطنة، وهي أقوى بدماء أبنائها ومن أن يجرها أحد إلى مكان آخر أو أن يصطاد في مياهها أحد كي نصل إلى المكان الذين يحاولون أن يأخذوا اليه”.

وتابع: “هذه المنطقة بكل تنوعاتها هي التي تمثل لبنان واللوحة اللبنانية الاستثنائية وان خدشت هذه اللوحة أن لبنان سوف يكسر في غير منطقة، هذا لبنان الحقيقي المسلم بكل أجنحته والمسيحي بكل أجنحته الذي يتغنى به المثقفون موجودة في هذه المنطقة هذا هو لبنان”.

وأردف: “مر علينا في التاريخ الاخير ما مر، وبقينا موحدين نشكل وحدتنا، نحن في حزب الله والمقاومة نؤمن إيمانا نهائيا بأن هذا البلد لكل أبنائه وهو وطن نهائي ولن نسمح لأحد أن يغير في خريطته بمقدار حبة دم، نحن دفعنا دماء من سنوات وسنوات لحماية حدود البلد وثرواته، لم نسمح لأحد من موقع القوة أن يأخذنا إلى مكان آخر ونفشل وان يعطي سرورا لعدونا على طبق من فضة. ونحن في لبنان نرسم خريطة وحدوية تمثل الاستقلال الحقيقي والسيادة الحقيقية لا تلك المدعاة على ألسنة البعض وهم لا يعرفون من السيادة حرفا واحدا”.

وقال: “لن نمكن أحدا من أن يصطاد في مياه لبنان وان يستثمر في هذه الدماء المباركة التي منعت الفتنة وحفظت السلم الأهلي، هذه الدماء حفظت لبنان، وليكن من الثابت انه لا خوف على لبنان من أن يجرنا أحد إلى مكان آخر، إن من يمثل لبنان هو من ينتمي إلى لبنان وحدوده وثرواته والى حياة اللبنانيين، ولا إلى مكان آخر حتى لو كان يحمل الهوية اللبنانية. إن من يسعى إلى هذه الفتنة لا يتوهم من الإسرائيلي ولا الاميركي لأن الأميركي الذي تقهقر في كل ميدان وجغرافيا لن يستطيع أن يستهدفنا في لبنان، وان ينتصر علينا في لبنان، والذي لم يتمكن أن ينتصر علينا في سوريا والعراق لن ينتصر علينا في لبنان، والذي يحاول اليوم إنهاء الحرب في اليمن لن ينتصر علينا في لبنان، الذي يراهن على الأميركي خاسر”.

وختم حمادة: “ما هو مطلوب في هذا المسار التحولي؟ ما شهدناه في المجزرة هو مسار تحولي على مستوى لبنان، على القضاء أن يمارس دوره دون الالتفات إلى اي تدخل من المسؤولين، دون تسييس ولا تدخل، ولا مرة بقي دمنا على الزفت بل دمنا يرتفع وثقيل ولا يرجع الا مع الحق، لذلك على الأجهزة والقضاء أن تلتفت والا يبنى على أدائهم مقتضى التصرف والموقف تجاه من يكون شريكا في هذا الدم، ونحن مع القضاء ونحتكم دائما إلى القضاء، نحن نحتكم إلى القانون والدستور حتى بموضوع المرفأ، وقدمنا قوانين سقطت بالمجلس النيابي، ولكن للاسف هذا هو عصر النفاق، سمير جعجع وحزب القوات اللبنانية وهذا التاريخ الطويل من القتل والاجرام والخطف الذي دفعنا كلنا أثمانه من المسيحيين والمسلمين يتكلم عن القضاء وعندما أتى الاستحقاق وتم استدعاؤه كشاهد طار القضاء”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : إيهاب حمادة: نحن نرسم بلبنان خريطة تمثّل السيادة الحقيقية في موقع مكساوي | عربي ودولي ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم . نافذة لبنان




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع مكساوي على الشبكات الاجتماعية












اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى