منوعات

يعد أبو جعفر المنصور المؤسس الحقيقي للدولة العباسية.

أبو جعفر المنصور هو المؤسس الحقيقي للدولة العباسية. بما أن أبو جعفر عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم القرشي كان من خلفاء الدولة العباسية، وأصله من الأردن، وهاجر إلى الكوفة مع أهله، وتوفي سنة 158 هـ الموافق 775 م

أبو جعفر المنصور هو المؤسس الحقيقي للدولة العباسية.

الجواب صحيح، لأن أبو جعفر عبد الله المنصور هو المؤسس الحقيقي للدولة العباسية، وهو أبو جعفر عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم القرشي. ولد سنة 95 هـ الموافق 714 م، وتوفي سنة 158 هـ الموافق سنة 775 م، وكان العشرون منهم، وهو الخليفة الثاني للدولة العباسية.

عن أبي جعفر المنصور رضي الله عنه

ولد أبو جعفر المنصور في شهر صفر سنة 95 هـ في جنوب الأردن في بلاد تسمى الحميمة أرض الشرع، لكنه تولى الخلافة قبل أبي جعفر المنصور. امتثالا لما أوصى به إبراهيم إمام أخيهم، والسبب في ذلك أن والدة المنصور بربرية، على عكس أم السفاح التي كانت عربية حرة.

نشأ المنصور في بلده “الأردن” ثم غادر إلى الكوفة مع أسرته، بعد أن اعتقل مروان بن محمد شقيق المنصور إبراهيم الإمام، وساعد المنصور شقيقه الجزار في إقامة الدولة العباسية، وسيطر على الدولة الإسلامية، واستولى الجزار على أبو جعفر منصور من جزيرة الفرات وأرمينيا وأذربيجان.

استخدم الجزار أبو جعفر المنصور لقمع الثورات التي قام بها في منتصف الأيام. توفي أبو جعفر في مدينة الحجاز بمكة المكرمة في عهد الدولة العباسية. لُقّب بأبي جعفر ولقب بالمنصور. عبد الله محمد المهدي، ووالد المنصور محمد بن علي بن عبد الله بن العباس، ووالدته سلامة البربري.

نسب أبي جعفر المنصور رضي الله عنه

يعود نسب أبي جعفر المنصور رضي الله عنه المؤسس الحقيقي للدولة العباسية فهو أبو جعفر المنصور عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن. عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر، وهو (قريش) بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معاد بن عدنان الهاششمي القرى. .

في النهاية سنعرف أن أبو جعفر المنصور هو المؤسس الحقيقي للدولة العباسية. هو أبو جعفر عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم القرشي، من مواليد سنة 95 هـ الموافق سنة 714 م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى